الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD

تقرير مقدّم من “كيو ايت تريد” | Q8 Trade

يحتل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي المركز الثالت من حيث حجم السيولة في السوق. ويشير هذا الزوج إلى عدد الدولارات الأمريكية (عملة التسعير) المطلوبة لشراء الجنيه الإسترليني (العملة الأساسية).

يمثل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي قرابة 14% من إجمالي ما يتم تداوله في السوق. ويتميز بارتفاع معدلات تذبذبه، هذا بالإضافة إلى عدم استقرار الأسعار.

يشير هذا الزوج إلى تداول الجنيه الإسترليني (عملة المملكة المتحدة)، مع الدولار الأمريكي (عملة الولايات المتحدة الأمريكية). لذا فهو ضمن أزواج الفوركس الرئيسية.

نظرة تاريخية

يوجد علاقات تجارية بين العملتين منذ فترة طويلة. فلم يكن مفهوم الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنفس المفهوم الذي نعرفه الآن موجودًا حتى أوائل سبعينيات القرن الماضي. حيث تم حدوث تغيير من الانتقال إلى أسعار الصرف العائمة من قبل كلًا من البلدين المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.

فقبل أوائل السبعينيات، كان قد تم ربط أسعار صرف العملات بقيمة الذهب. وكان ذلك نتيجة لاتفاقية بريتون وودز في 1944. وهو ما أثر على أداء الإسترليني لمدة تزيد عن 3 عقود.

بريتون وودز في ولاية نيو هامبشير الأمريكية

 

بعد إنتهاء الاتفاقية، بدأت العلاقة بين العملتين في اتخاذ مسار أكثر ديناميكية. وشهدت حقبة الثمانينات حركات سعر كبيرة، وذلك بسبب الازدهار والأحداث الهامة التي شهدتها المملكة المتحدة ومنها اكتشافهم لوجود ثقب في الأوزون، إنهاء عمال المناجم لضرباتهم، إجراء أول مكالمة هاتفية محمولة في البلاد، أي الثورة التكنولوجية.

في هذا الوقت كانت الولايات المتحدة الأمريكية في وضع مغاير تمامًا، حيث كانت تشهد حالة من عدم الاستقرار خاصة ارتفاع معدلات البطالة في أعقاب حرب فيتنام، وفشل الاحتياطي الفيدرالي في اتخاذ تدابير من شأنها أن تخفض حالة التضخم المرتفعة.

كان تأثير النجاح في بريطانيا وأوجه القصور في الولايات المتحدة محسوسة في أسعار الصرف، مما أدى إلى دعم الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

ولكن بعد ذلك، اتخذت الولايات المتحدة الأمريكية تغييرات رئيسية مثل رفع أسعار الفائدة لمكافحة التضخم، القيام بالتخفيضات الضريبية، زيادة الاستثمارات العسكرية، وهو ما أدى إلى ازدهار الاقتصاد الأمريكي مرة أخرى.

كل هذا أثر على الإسترليني وجعله يتراجع من 2.44 إلى 1.05 دولار، وهو أدنى سعر صرف تاريخي مسجل لهذا الزوج.

وشهد زوج الإسترليني مقابل الدولار تراجع بنسبة 25% في يوم واحد وذلك في أوائل التسعينيات. حيث خلق بنك إنجلترا واحدة من أهم التحركات التي شهدها تاريخ هذا الزوج.

أيد بنك إنجلترا قيمة الجنيه الاسترليني في محاولة للحفاظ على قيمة الجنيه مقابل المارك الألماني الألماني كجزء من آلية سعر الصرف. كانت المشكلة هي أن المملكة المتحدة كانت في حالة ركود وكانت أسعار الفائدة المرتفعة تدبيرًا نقديًا غير كاف. وفي يوم 16 سبتمبر 1992، تركت بريطانيا آلية سعر الصرف كما هي وتخلت عن دعم الجنيه، وتراجع الإسترليني بكل هذه النسبة في يوم واحد.

مبنى بنك انجلترا المركزي في لندن

 

وفي 2007، تمكن الإسترليني من استعادة قوته مرة أخرى، وارتفع أعلى 2 دولار. حدثت أزمة الرهن العقاري، ما أدى إلى مشاكل كبيرة لعدد من المؤسسات المالية الكبرى وهو ما أدى إلى تذبذب الاقتصاد الأمريكي.

وفي 2016، كان الحدث الأهم في العقد الحالي، البريكست ورغبة بريطانيا في مغادرة الاتحاد الأوروبي، وهو ما أدى إلى تذبذبات قوية في سعر الجنيه الإسترليني، حيث فقد أكثر من 16% من قيمته خلال عامين.

كيف تتحدد قيمة الزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD؟ 

يتم تحديد قيمته على حسب قيمة الإسترليني، فإن كان الإسترليني يساوي 1.3 دولار أمريكي، فإنك بحاجة إلى 1.3 دولار من أجل شراء 1 إسترليني. وبالطبع تتغير هذه القيمة بشكل شبه لحظي على مدار أيام التداول الخمس.

ما هو سر جاذبية زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD؟

كما شرحنا بالأعلى، فإن الجنيه الإسترليني يشهد حركات سعرية كبيرة بشكل شبه دائم، وهو ما يؤدي إلى تذبذبات في سعر تداول الزوج، ما يؤدي إلى جذب المتداولين إليه نتيجة التقلبات.

هل تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD مربح؟

يأتي زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار في المرتبة الثالثة من حيث حجم السيولة والتداول في الزوج، لذا فهو من ضمن أكثر الأزواد التي يتم التداول عليها لأسباب عدة منها:

  • التقلبات السعرية: يتغير سعر الإسترليني مقابل الدولار على نطاق واسع مقارنة بأزواج العملات الرئيسية الأخرى. ويرجع هذا إلى عدم قدرة المتداولين على التنبؤ بحركة السعر القادمة، لذا، فإن تقلباته السعرية ينتج عنها أرباح كبيرة.
  • السيولة: تتيح السيولة فرص كبيرة للمتداولين. فيعتبر هذا الزوج ثالث أكثر أزواج العملات تداولًا في سوق الفوركس، ويستحوذ على 14% من حجم التداول اليومي.
  • العلاقة بين الحجم والتقلب: 35% من أحجام التداول تمر عبر بريطانيا، كما أنه يتميز بتقلبات كبيرة، وهما ما يستخدمان في عملية جني الأرباح.
  • توفر المعلومات: يتميز هذا الزوج بتوفر الكثير من المعلومات وبيانات الأسعار الحية وهو ما يؤدي إلى سهولة العثور على هذه البيانات ما يزيد من التداول عليه. فمثلًا، في كيو ايت تريد Q8 Trade ستجد تحليلات فنية لزوج الإسترليني مقابل الدولار، رسوم بيانية حية، أسعار في الوقت الفعلي، توصيات وكل الأخبار التي تؤثر على أداء هذا الزوج.

ما هي العوامل المؤثرة على أداء هذا الزوج من العملات؟

  • النمو الاقتصادي: فعدنما يبدو الاقتصاد البريطاني أقوى من الاقتصاد الأمريكي، يرتفع الإسترليني مقابل الدولار. وبالمثل، عندما يتفوق الاقتصاد الأمريكي على نظيره البريطاني، فإن الإسترليني يضعف أمام الدولار.

النمو الاقتصادي من أهم عوامل جاذبية الاسترليني مقابل الدولار

 

  • أسعار الفائدة: من المعروف أن أسعار الفائدة تدعم العملة، فإن قام الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة فإن هذا يكون له تأثير إيجابي على الدولار لذا يرتفع أمام الإسترليني، والعكس أيضًا في حالة اتخاذ بنك إنجلترا المركزي قرارات من شأنها أن تؤثر على الجنيه الإسترليني.
  • تقارير إنتاجية العمل وزيادة الاستثمار: إن هذه التقارير تدعم النمو الاقتصادي في حالة كانت الأرقام ترتفع، وهو ما يؤدي إلى التأثير المباشر على أداء العملتين الإسترليني والدولار الأمريكي.
  • الأحداث السياسية: يمكن أن تؤدي الأحداث السياسية إلى تذبذبات قوية في أداء العملة. وخير مثال على ذلك تأثير الحرب التجارية على أداء الدولار الأمريكي، والبريكست على الجنيه الإسترليني.
  • الارتباطات مع الأزواج الأخرى: لا يوجد زوج واحد مستقل تمامًا عن الأزواج الأخرى. فيتكون كل زوج من عملتين، ودائمًا ما تتشارك كل عملة في أزواج أخرى، وهو ما يجعل التأثير هنا غير مباشر.

كيف يمكنك تداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD من خلال العقود مقابل الفروقات؟

يفضل الكثير من المتداولين تداول زوج الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي من خلال العقود مقابل الفروقات، وذلك لأنه يزيد من قدرتهم على المضاربة على حركة هذا الزوج السعرية دون امتلاك العملة بشكل فعلي.

ونظرًا لحجم وسيولة هذا الزوج، والذي يعتبر ثالث أكثر زوج يتم تداوله في سوق الفوركس بعد اليورو مقابل الدولار، والدولار مقابل الين الياباني، فإنه خيار شائع لدى الكثيرين عندما يفكرون في تداوله مقابل الفروقات في سوق الفوركس.

على سبيل المثال، إذا قررت تداول الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، فبالتأكيد سيكون لديك توقعين إما الارتفاع أو الانخفاض. في حال كنت تعتقد أن الزوج سيرتفع، فأنت تقوم بالشراء، وفي حالة كنت تعتقد أن الإسترليني سيتراجع أمام الدولار فستقوم بالبيع. إذا صحت توقعاتك، فإنك تحصل على أرباح بفارق السعر.

دعنا نوضح بمثال رقمي:

إذا كان الإسترليني يتداول عند 1.2520 / 1.2530، ولديك توقعات بأن الإسترليني سيرتفع أمام الدولار، وقمت بشراء 100 عقد أساسي من هذا الزوج من خلال العقود مقابل الفروقات عند 1.2530.

بعد فترة من الوقت، ارتفع الزوج بمقدار 30 نقطة، والسعر الجديد هو 1.2550 / 1.2560. وأنت قررت إغلاق صفقتك ببيع الـ 100 عقد أساسي من العقود مقابل الفروقات عند 1.2560.

  • اشتريت بـ 1.2530، وقمت بالبيع عند 1.2560. الفارق هنا هو 30 نقطة. ولأنك اشتريت 100 من العقود مقابل الفروقات في هذا الزوج، فإن أرباحك هي 30×100 = 3000 دولار.

قيمة العقد الأساسي هنا هي (10.000 إسترليني)، والنقطة تساوي دولار واحد.

مزايا تداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD من خلال العقود مقابل الفروقات؟

  • تحقيق أرباح في كل الأحوال: تمكن العقود مقابل الفروقات المتداولين من تحقيق الأرباح في حالة ارتفاع الأسعار أو حتى تراجعها، حيث يمكنك تحديد صفقتك سواء بالشراء أو البيع، والحصول على فارق السعر كربح.

مثال: إن كان سعر الإسترليني مقابل الدولار 1.2650، وأنت تتوقع أنه سيتراجع إلى 1.2640، فإنه يمكنك تعيين صفقة بيع، وستحصل على فارق السعر كربح في حالة صحت توقعاتك، وذلك دون شراء الزوج بشكل فعلي.

  • الرافعة المالية: والتي توفر لك التداول بمبلغ صغير ولكن بقيمة كبيرة. حيث يمكنك إيداع مبلغ ليس بالكبير في حسابك، وسيتم ضرب هذا الرقم في نسب مئوية حسب الرافعة المالية التي تختارها. بعد ذلك يمكنك التداول بكل هذا المبلغ، واحتساب أرباحك على حسب قيمة المبلغ بالكامل، وليس المودع فقط. هذا الأمر يمكنه أن يزيد من أرباحك بشكل كبير، ولكن هذا من الممكن أن يعمل في الاتجاه المعاكس أيضًا.

مثال: يمكنك بإيداع 100 دولار فقط التداول بقيمة 3000 دولار وذلك عن طريقة رافعة مالية 1:30.

  • حماية أموالك: يمكن لتداول العملات الأجنبية من خلال العقود مقابل الفروقات أن تحافظ على محفظتك الاستثمارية من المخاطر، وتقوم بإجراءات التحوط، حيث تحميك من تقلبات الأسعار السلبية والتي قد تؤدي إلى خسارتك.

مثال: عند تداولك الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، اشتريت بالفعل بعض الأزواج عندما كان السعر مرتفع، وبفعل بيانات أمريكية قوية، ارتفع الدولار، أنت الآن تعتقد بأنك خسرت. بالعكس، إن أهم ميزة في تداول العقود مقابل الفروقات هو أنه يمكنك تحقيق أرباح حتى عندما تتراجع الأسعار.

 

كيف تتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD مع “كيو ايت تريد” Q8 Trade؟

 

كيف تتداول الجنيه الاسترليني مقابل الدولار مع “كيو ايت تريد” | Q8 Trade؟

  • اختر الأداة المالية:

قم أولًا باختيار تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي. نذكرك بأن لدى “كيو ايت تريد” Q8 Trade أكثر من 300 أداة مالية عالمية ومحلية. ويمكنك تداول العقود مقابل الفروقات من خلال مجموعة كبيرة من الخيارات والتي تشمل بجانب الفوركس، السلع، الأسهم والمؤشرات.

  • أدخل حجم التداول:

أدخل عدد الوحدات التي تريد تداولها من الإسترليني مقابل الدولار. ويجب أن تعرف جيدًا حجم التداول القياسي في مثل هذا النوع من أزواج الفوركس.

  • حدد نوع الصفقة:

فكر أولًا في نوع الصفقة (شراء/ بيع). إن كنت تعتقد بأن سعر الإسترليني سيرتفع أمام الدولار فقم بتحديد الصفقة (شراء)، أما إن كنت تعتقد بأن الإسترليني سيتراجع أمام الدولار، قم بتحديد الصفقة (بيع).

  • قم بإدارة المخاطر:

يمكنك الاستفادة من مجموعة واسعة من أدوات الحماية التي توفرها “كيو ايت تريد” Q8 Trade بما فيها أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح، سيضمن لك ذلك إغلاق صفقتك عند السعر الذي تحدده، دون النظر إلى ما يحدث في السوق من تقلبات.

  • راقب صفقتك:

تابع صفقتك بشكل دائم، وذلك من أجل متابعة الأرباح أو الخسائر في الوقت الفعلي، وكي تكون على دراية بما يحدث في صفقتك، فقد يمكنك اتخاذ إجراءات في المنتصف لحمايتها.

  • أغلق صفقتك:

في حالة لم يتم إغلاق صفقتك تلقائيًا عن طريق أوامر وقف الخسارة أو جنبي الأرباح، فيجب أن تغلقها في الوقت المناسب.

 

لماذا يجب أن تتداول في زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي GBP/USD مع “كيو ايت تريد” Q8 Trade؟

  • لدى “كيو ايت تريد” Q8 Trade رافعة مالية تمكنك من زيادة قيمة المبلغ الذي ستتداول به، وهو ما يضمن لك دخول الصفقات بكم أكبر، ومن ثم أرباحك تكون أعلى.
  • لدى “كيو ايت تريد” Q8 Trade رسوم بيانية تاريخية لأسعار الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، يمكنك الاطلاع عليها في أي وقت من أجل دراسة الماضي، للتنبؤ بالحركات المستقبلية.
  • تغطي “كيو ايت تريد” Q8 Trade كل الأخبار التي قد تؤثر على تداول الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، وهو ما يجعلك على تنبؤ وتوقع بتحركات الأسعار التالية.
  • الأسعار والبيانات الموجودة على الموقع الإلكتروني في الوقت الفعلي. وهو الأمر الذي يساعدك كثيرًا عند فتح صفقتك.
  • لا تأخذ الشركة أية رسوم تبادل. فأنت بالفعل لا تملك الأصل الفعلي. وهذه ميزة العقود مقابل الفروقات.
  • يمكنك فتح صفقات بيع على زوج الإسترليني مقابل الدولار دون شرائه.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

السبب في ذلك هو أنك ستتمكن من الوصول إلى مجموعة واسعة من الأسواق المالية والقيام بعمليات التداول على المزيد من الأدوات مما يتيح لك فرصًا لتحقيق الأرباح.

ساعات العمل

الأحد للخميس: 06:30 – 19:00 KSA
الجمعة: 06:30 – 14:00 KSA

هاتف المكتب

+965-22265541

خدمات الدّعم

support@q8trade.com

تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider