سهم أبل AAPL

تقرير مقدّم من “كيو ايت تريد” | Q8 Trade

لمحة سريعة عن شركة أبل

هي شركة أمريكية متعددة الجنسيات، تأسست من قبل “ستيف وزنياك وستيف جوبز” عام 1977م، ويوجد المقر الرسمي لها في كوبيرتينو في كالفيورنيا. تقوم الشركة بتطوير الإلكترونيات الخاصة بالمستهلك وأجهزة الكمبيوتر الشخصية والخوادم وبرامج الكمبيوتر، وهي موزع رقمي لمحتوى الوسائط، وتمتلك الشركة أيضًا سلسلة من متاجر البيع بالتجزئة المعروفة باسم Apple Stores.

كانت شركة “أبل” تسمى Apple Computer، منذ 30 عامًا، وفي وقت لاحق تم تغيير الأسم إلى Apple Inc، حيث تم إزالة كلمة “كمبيوتر” لتعكس سوقها الإلكتروني المتسع.

وفي 2007، أحدثت أبل في هذا العام ثورة في عالم التكنولوجيا بإصدارها هاتف “آيفون”، والذي تعدت مبيعاته في هذا الوقت المليار، ووصلت مبيعاته للذروة في عام 2015.

لأكثر من ثلاثة عقود، كانت أبل مصنعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية، بما في ذلك خطوط أبل، ماكنتوش وباور ماك، وتجاوزت شركة مايكروسوفت باعتبارها أكثر شركات التكنولوجيا قيمة في العالم، في عام 2010.

توسعت الشركة فلم تعد خطوط منتجاتها الأساسية هي ماك وآيفون، بل صارت تشمل أيضًا آيباد وأبل ووتش، وأبل تي في، وخدمة دفع ” أبل باي”.

تتمتع شركة “أبل” بسمعة حسنة في قطاع الإلكترونيات الإستهلاكية للعديد من الأسباب والتي من أهمها اهتمامها الكبير بالتصميم الجمالي للإعلان عن منتجاتها، وإطلاقها لهواتف ذكية وأنظمة تشغيل تنافس بها السوق.

يعمل لدى شركة “أبل” 123.000 موظف بنظام الدوام الكامل، وتمتلك 504 من متاجر للبيع بالتجزئة لتغطي 24 دولة، ويتم استخدام ما يتعدى 1.3 مليار منتج من منتجات شركة “أبل” بشكل كبير على مستوى العالم.

بلغت القيمة السوقية لشركة “أبل” رقمًا قياسيًا بأكثر من 1.1 تريليون دولار في 2019.

ما هو سهم أبل؟

تعد شركة التكنولوجيا الأمريكية الكبيرة “أبل” إحدى الشركات الرائدة في قطاع الإلكترونيات والحاسب الشخصي، وساعدت منتجاتها المبتكرة في إطلاق الموجة الحالية من التكنولوجيا الاستهلاكية المتطورة، وتمتلك الشركة حاليًا سقفًا تجاريًا بقيمة 1 تريليون دولار في الوقت الحالي.

وتواصل أبل طرح أجهزة آيفون، ماك، آيباد، وأبل ووتش جديدة، على الرغم من أن العديد من محبي التكنولوجيا يجادلون بأنها لم تقدم أي شيء جديد منذ سنوات. ومع ذلك، يرتفع سهم أبل بصورة شبه مستمرة، حيث يبدو المستهلكون سعداء بدرجة كافية لشراء أحدث الأجهزة التي تتميز بعدد صغير من الترقيات.

بدأت “أبل” أول اكتتاب لها في 1980، لتحقق بهذا الاكتتاب رأس مال ضخم، ويتداول السهم تحت رمز AAPL  ويندرج تحت مؤشر ناسداك ببورصة نيويورك.

في عام 1997 عندما رجع “ستيف جونز” مؤسس أبل إلى الشركة مرة أخرى كمدير تنفيذي انتقالي بعد تركها عقب خلافات إدارية، حيث كانت تعاني الشركة من ضائقة مالية  شديدة، فإن سعر أسهم الشركة في ذلك الوقت لم يتعدى الدولار، وبعد عامين فقط كانت قيمة سهم أبل على مقربة من خمسة من العملة الخضراء، وفي عام 2010 كانت الأسهم تقترب من 30 دولار، أما في 2017 فكانت بالقرب من 140 دولار.

نظرة تاريخية على أداء سهم أبل منذ طرحه في الأسواق وعلاقته بأدائها المالي

وصلت شركة أبل الأمريكية لتريليون دولار بعد مرور ما يقرب من 42 عامًا على إنشائها في عام 1976، وجمعت الشركة 100 مليون من العملة الخضراء من طرح أسهم الشركة للتداول بقيمة 22 دولار للسهم الواحد وذلك لأول مرة في شهر ديسمبر من عام 1980.

وفي عام 1985 تراجع سعر سهم الشركة إلى أقل من اثنين من الورقة الخضراء وذلك عقب وجود خلافات بمجلس إدارة الشركة.

وفي فترة التسعينات، تعرضت أبل لشبح الإفلاس لكنها استعادت مكانتها بسرعة كبيرة بعد عودة “ستيف جوبز” مرة أخرى إليها عام 1997، وأطلق أول جهاز ماك من فئة “آي ماك جي 3” عام 1998، وفي عام 2000 أطلقت جهاز “باور ماك جي 4”.

وأطلقت الشركة الأمريكية أبل جهاز “آي بود” في عام 2001، وبعدها بستة سنوات كشفت الشركة الساتر عن هاتف “آيفون” والذي غير منظور عالم الهواتف المحمولة بإحداثه ثورة كبيرة، وأنهى سهم أبل وقتها العام عند مستوى 28.29 دولار.

ومنذ ذلك الوقت التي أطلقت فيه أبل هاتفها الجديد “آيفون” تم بيع ما يتعدى 1.2 مليار وحدة، لتمثل بهذا المبلغ نحو 60 في المئة من إجمالي مبيعات شركة أبل السنوية والتي تصل إلي 229 مليار دولار.

وفي عام 2011، سجل سعر السهم نحو 57.85 دولار، كما ارتفعت القيمة السوقية إلى 360 مليار دولار، ووصلت إيرادات الشركة إلى ما يقرب من 110 مليار دولار، في الوقت الذي تسلم “تيم كوك” الرئيس التنفيذي الجديد للشركة.

ومنذ تولي “تيم كوك” إدارة أبل زاد ربح سهم الشركة لـ4 أضعاف قيمته، وتم بيع 5 ملايين جهاز من هاتف “آيفون 5” في 2012 في ثلاثة أيام فقط، وصل سعر السهم 100 دولار.

وفي عام 2014، شهد سهم أبل عملية تقسيم مرة ثانية ليتراجع إلى 92.44 دولار، وأطلقت الشركة خدمة “أبل ميوزيك” عام 2015، وقتها واصل سهم “أبل” الارتفاع ليصل إلى 110 دولارًا لتصبح بذلك الشركة الأمريكية هي أول شركة تتعدى قيمتها السوقية مبلغ 400 مليار دولار.

ووصلت القيمة السوقية لأبل لمستوى 904 مليار دولار في نهاية عام 2017، لينهي السهم هذا العام عند مستوى 169.23 دولار ويعد هذا الرقم أعلى مستوى وصلت إليه الشركة في ذلك الوقت، لتقترب من مشوار التريليون دولار، والذي حققته بالفعل.

وفي منتصف عام 2018، صرحت شركة أبل عن نتائجها الفصلية، حيث وصلت صافي أرباحها إلى 11.51 مليار دولار بداية من شهر أبريل وحتى شهر يونيو، مقارنة بنفس الوقت من العام الماضي والتي سجلت أرباح تقدر بـ8.71 مليار دولار، ووصلت إجمالي إيرادات أبل من بيع جميع منتجاتها والتي تضم كلًا من “آب ستور” و”أبل كير” و”أبل باي” وآي تونز” و”الخدمات السحابية” 53.3 مليار دولار.

وبقرب نهاية 2019 أبلغت أبل عن أرباح وإيرادات جاءت أعلى من تقديرات المحللين – حيث بلغ العائد على السهم 3.03 دولارًا، مقارنةً بـ 2.84 دولار أمريكي كتوقعات.

واستفادت شركة التكنولوجيا العملاقة أيضًا من التفاؤل المتزايد حول المفاوضات التجارية في الأشهر الأخيرة من 2019. وشهدت “أبل” أيضًا نمواً ملحوظًا بنسبة 18٪ في خدماتها، بما في ذلك Apple TV + و iCloud و AppleCare.

على الرغم من أن شركة “أبل” كانت بطيئة نسبيًا في شبكة الجيل الخامس حتى الآن، إلا أن ذلك سيكون “محرك نمو كبير” في السنوات القادمة.

وسجل سهم أبل العديد من الأرقام القياسية الجديدة في 2019، حيث سجل أعلى مستوى له خلال العام عند 249 دولار.

العوامل التي تؤثر على صعود وهبوط سهم أبل

– إدارة أبل، فليس “ستيف جوبز” مؤسس الشركة هو الذي يتمتع بالذكاء والابتكار، فهو قام أيضًا بإسناد المهام لأفراد غيره يتمتعون بهذه الصفات من بينهم “تيم كوك” والذي تولى إدارة الشركة من بعده، بالإضافة إلى هذا شغف الناس على مستوى العالم بمنتجات أبل وتفضيلها على منتجات أخرى، والذي يدفعهم في كثير من الأحيان لدفع مبالغ إضافية للحصول على منتجاتها، وهذا ما جعل شركة أبل تسجل معدل مبيعات ضخم لهاتف آيفون وهذا ما يساعد سهم أبل على الصعود، أو على الأقل الحفاظ على استقراره.

– أرباح شركة أبل، حيث يتناسب السعر طرديًا مع الأرباح، فعند ارتفاع الأرباح سيصعد سعر السهم، والعكس أيضًا.

– الحروب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية وأي دول أخرى، حيث قد يعيق هذا شركة أبل من الوصول إلى بعض الأسواق العالمية، مما يؤثر على مبيعاتها وعوائدها المالية، وبالتالي يؤثر بالسلب على أداء الأسهم.

– النتائج المالية للشركة مقارنة بالتوقعات، فحتى في حالة كانت النتائج مرضية ولكنها أقل من التوقعات، فإن هذا قد يؤثر سلبًا على أداء الأسهم في هذه الأيام التي يتم فيها الإعلان عن النتائج المالية الفصلية.

– الإعلان عن منتجات جديدة، يعتبر هذا الحدث من أكبر الأحداث التقنية في العالم، وهو ما يزيد من فرص ارتفاع سهم أبل في هذه الآونة.

هل تداول سهم أبل مربحًا؟

تم اعتبار الاستثمار في شركة أبل على مدار عدة سنوات على أنه استثمار “مربح غير قابل للخسارة”، حيث يضمن الاستثمار في “أبل”، المحافظة على قيمة المبلغ المالي الذي تم استثماره، بالإضافة إلى أنه تجاوز الأسهم الرئيسية المناظرة واستمر على هذا النحو عدة سنوات، مما جعله استثمار آمن للكثير.

تتجه أبل في إستراتيجية الأعمال الخاصة بها نحو الاستثمار في زيادة عدد قطاعات الأعمال الأخرى، وارتفاع تأثير الشركة، فنسبة كبيرة من المستثمرين يعتقدوا أن القيم المالية سوف تستثمر في الزيادة.

نصائح حول تداول سهم أبل

إن المتداول المهتم  بسوق الأسهم المالية والذي يراقب التغير والتبادل المستمر في السوق من تصاعد أو هبوط في قيمة السهم، لا بد أنه سوف يكون مدرك بأن الوصول إلى مكاسب أو حتى الثبات في الربح في سوق الأسهم يحتاج إلى دارسة شاملة للسوق.

فيمكنك شراء أسهم أبل من خلال منصة تداول من أي مكان في العالم. وبالرغم من أن التداول في أسهم أبل ليس مناسب للجميع نظرًا لارتفاع سعر السهم، إلا أن امتلاك الأسهم هو الاستثمار الذي يناسب المتداولين على المدى الطويل.

الاستثمار من خلال تداول عقود الفروقات، يمكنك من الاستفادة من تحرك أسعار الأدوات المالية بالزيادة أو النقصان دون أن تمتلكها بالفعل، فهذه الطريقة أبسط الطرق للمبتدئين والذين لا يملكون رأس مال كبير، ويرغبون في الحصول على مكاسب عالية في وقت قصير.

ما هي مزايا تداول سهم أبل من خلال العقود مقابل الفروقات؟

يعتبر التداول في العقود مقابل الفروقات من أحد الاختيارات الرئيسية المستدامة للمستثمرين في سوق التداول الإلكتروني، ويرجع ذلك لعدة عوامل أهمها السهولة والمكاسب التي يحصل عليها العديد من الأشخاص سواء في زيادة أو انخفاض سعر الأداة المالية المستثمر فيها.

ويمكن تعريف العقود مقابل الفروقات بالتداول في اختلافات الأسعار لأدوات مالية محددة، سواء كان هذا التغيير بالزيادة أو بالنقص، حيث يتيح لك التداول في العقود مقابل الفروقات المكاسب من حركة الأسهم والأدوات المالية حتى وإن كنت لا تمتلك الأداة المالية ذات نفسها.

والتداول في العقود مقابل الفروقات يكون عبارة عند إبرام عقد بينك وبين وسيط، من أجل التداول في الفرق، ويكون بين السعر الذي فتح به التداول وسعر الإغلاق وهذا الفرق هو ربحك عند إغلاق التداول، بحيث لا تملك الأداة المالية سواء كانت هذه الأداة لسهم أو عملة محددة من أجل التداول فيها.

كل ما تحتاجه هو وضع مبلغ بسيط للتداول في الهوامش، وفي الأغلب يمثل هذا المبلغ 0.5 في المئة من المبلغ الذي سيتم التداول فيه، ويكون على المتداول أن يتوقع كيف ستسير المعاملات وكيف سوف يتغير سعر الأداة المالية وبناء على ذلك التوقع سيربح فرق السعر فإذا توقع بشكل جيد كيف يتحرك سعر الأداة المالية ففرق السعر يعتبر ربحه، وإذا كان سعر الأداة المالية يسير بعكس توقعه، ففي هذه الحالة يتعين على المستثمر دفع الفرق.

ما هي خطوات الاستثمار في سهم أبل في عقود الفروقات مع كيو ايت تريد؟

* التسجيل مع كيو ايت تريد.

*  تحديد السوق الذي تريد الاستثمار فيه.

*  اتخاذ قرار الشراء أو البيع.

* اختيار حجم تداولك.

* إضافة طلبات التوقف أو التحديد.

* متابعة المعاملة الخاصة بك.

* إغلاق تداولك .

مميزات تداول العقود مقابل الفروقات مع “كيو ايت تريد”:

1- التداول باستخدام الرافعة المالية: في حالة تداولك في عقود مقابل الفروقات فأنت لا تحتاج لمبلغ كبير للتداول، ويرجع السبب في ذلك للرافعة المالية التي تقدمها “كيو ايت تريد”، والتي تمكنك من مضاعفة أموالك في التداول.

2- عدم  وجود رسوم دمغة: العقود مقابل الفروقات لا تخضع لرسوم دمغة، وهذا يتوقف على الظروف الفردية والولاية القضائية.

3- التنوع في التداول: يمكنك بمنتهى البساطة التداول في مختلف الأدوات المالية الكثيرة التي تكون في سوق تداول عقود الفروقات في “كيو ايت تريد”

4- الربح في الارتفاع والانخفاض: أهم ما يميز التداول في عقود الفروقات هو أنك أنت من تقوم بالتداول والاستثمار في فرق السعر، وبالتالي يمكنك أن تحقق مكاسب من صعود سعر السهم أو هبوطه، كل ما عليك هو توقع كيف سيتحرك السوق قبل التداول.

5- القدرة على التحوط: وهى من الأساليب التي يمكن استخدامها أثناء التداول، وتشير أنه في حالة إذا كنت في معاملة خاسرة، ففي هذه الحالة يمكنك فتح معاملة معاكسة لها في نفس الوقت، تحقق الأرباح، وهذا سوف يكون له تأثير كبير في تقليل الخسارة.

6- مرونة حجم التداولات: وهى إحدى مزايا التداول في عقود الفروقات، حيث تتمتع بمرونة كبيرة في أحجام التداول التي تقوم بها، فيمكنك أن تقوم بالكثير من المعاملات بطرق وأشكال مختلفة، وأيضًا في أدوات مالية مختلفة.

لماذا يجب أن تتداول في سهم أبل مع “كيو ايت تريد” Q8 Trade؟

* توفر “كيو ايت تريد” Q8 Trade فرصة تداول سهم أبل من خلال العقود مقابل الفروقات، حيث يضمن هذا الحصول على مكاسب حتى وإن كان هناك انخفاض في الأسعار.

* عند التداول مع “كيو ايت تريد”  Q8 Tradeيمكنك استخدام الرافعة المالية لزيادة قيمة رأس المال الذي تقوم بالتداول به.

* توفر “كيو ايت تريد” Q8 Trade إمكانية التبادل أثناء تداول سهم أبل دون أي رسوم أو دمغة، وذلك من خلال العقود مقابل الفروقات، وذلك  يرجع لسبب أنك لا تمتلك السهم بشكل فعلي.

* توفر “كيو ايت تريد” Q8 Trade  على موقعها العديد من الأدوات التي يمكن أن تستفيد بها وقت تداول سهم أبل مثل: الأسعار في الوقت الفعلي، الرسوم البيانية التاريخية، كل ما يتعلق بأبل من أخبار والتي يمكن أن تكون سبب في التأثير على أداءه، رسوم بيانية حية، التحليلات الفنية الأساسية وغيرها.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

السبب في ذلك هو أنك ستتمكن من الوصول إلى مجموعة واسعة من الأسواق المالية والقيام بعمليات التداول على المزيد من الأدوات مما يتيح لك فرصًا لتحقيق الأرباح.

ساعات العمل

الأحد للخميس: 06:30 – 19:00 KSA
الجمعة: 06:30 – 14:00 KSA

هاتف المكتب

+965-22265541

خدمات الدّعم

support@q8trade.com

تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider