مؤشر السوق السعودي تداول TASI

تقرير مقدّم من “كيو ايت تريد” | Q8 Trade

 

إنها واحدة من أهم أسواق تداول الأسهم في الوطن العربي والشرق الأوسط. يشير تداول إلى سوق الأسهم السعودي، حيث تدرج الشركات السعودية أسهمها بداخل مؤشراته.

يعتبر تداول السوق الوحيد لتداول الأسهم بداخل المملكة العربية السعودية، كما يأتي في المرتبة العاشرة عالميًا في سوق الأسهم والسلع.

 نظرة تاريخية حول مؤشر السوق المالي السعودي تداول – TASI

بدأت السوق المالية السعودية بشركات مساهمة محدودة وعلى رأسها أسمنت العربية، بنك الرياض والبنك الأهلي السعودي، وذلك قبل ثمانينات القرن الماضي، وكانت البنوك هي النواة التي أعتمدت عليها السوق في البداية.

كانت التعاملات في الأسهم سواء البيع أو الشراء محدودة بسبب قلة الشركات المدرجة، كما أن هذه المعاملات لم تكن تخضع لأي رقابة أو إشراف من قبل الحكومة السعودية. وكانت عمليات البيع والشراء تتم بناء على العرض والطلب بين البائع والمشتري، وكان يتم التوافق على السعر بشكل مباشر، وتتم بعد ذلك عمليات نقل ملكية الأسهم عن طريق الإدارة المختصة بشئون المساهمين في الشركة، أو عن طريق مبايعة يتم التصديق عليها من الغرف التجارية أو أحد البنوك القائمة في ذلك الوقت.

وفي الثمانينات ارتفع عدد الشركات المساهمة والتي طرحت أسهمها للاكتتاب العام، وبدأت المطالبات بإشراف الحكومة على عمليات التداول. وفي 1983 أصدر الملك مرسوم ينص على ضرورة إنشاء لجنة مشتركة تضن وزارة المالية، وزارة التجارة، ومؤسسة النقد العربي لتكون مسئولة عن عمليات تداول الأسهم بالتشارك مع قسم مراقبة الأسهم الموجود في إدارات البنوك بمؤسسة النقد.

وبعدها بعام فقط، تم إنشاء شركة لتكون مسئولة عن تسجيل الأسهم ونقل ملكيتها والقيام بكل الأشياء الخاصة بالتوثيقات، وهي الشركة السعودية لتسجيل الأسهم، حيث كان رأسمهالها وقتها 11 مليون ريال.

وشهد عام 1989 نقلة كبيرة في عالم التداول وفي السوق المالية السعودية، حيث قررت شركة الراجحي للصرافة والتجارة تغيير نوعها من شركة تضامن إلى شركة مساهمة سعودية، وطرحت أسهمها للاكتتاب العام، ولأول مرة في المملكة يتم تغطية الاكتتاب بأكثر من 6 مرات، وهو الأمر الذي جذب المواطنين لسوق الأسهم، حيث ارتفع الإقبال على تداول أسهم البنوك والشركات الكبرى مثل سابك والراجحي، وانتعش السوق وزادت شعبيته بين المتداولين.

السوق السعودي أحد أهم الأسواق الإقليمية وأهم سوق خليجي

السوق السعودي أحد أهم الأسواق الإقليمية وأهم سوق خليجي

 

وفي 1990، أدخلت المملكة النظام الإلكتروني على عمليات التداول، ولكن بسبب حرب العراق والكويت، تأثرت سوق الأسهم وتراجعت، ولكنها عادت مرة أخرى إلى الصعود بعد انتهاء الحرب، ووصلت إلى ذروتها في ذلك الوقت في عام 1992 حتى قلق وزير المالية السعودية وقتها الشيخ محمد أبالخيل، وصرح بأن الأسهم ارتفعت بشكل مبالغ فيه وأنها لا تعكس القيمة الحقيقية للسوق، وهو الأمر الذي أدى إلى أن يسود الحذر على المتداولين وبدأت الأسهم في التراجع بشدة نتيجة عمليات البيع الجماعي، وأدى ذلك إلى إفلاس الكثير من المساهمين في الشركات. وفي 1995 تدهورت القيمة لسوق تداول حتى وصل مؤشرها الرئيسي إلى 1140 نقطة فقط.

من بعدها وبدأت السوق المالية السعودية في الاستقرار والارتفاع الموزون حيث أنه بنهاية 1997، وصل المؤشر الرئيسي إلى 2001 نقطة، حيث أثرت عدة عوامل على اتخاذ هذا المسار الإيجابي ومنها التحسن الاقتصادي في المملكة، ارتفاع أسعار النفط حيث تخطت 22 دولار لأول مرة بعد حرب الخليج، وخفضت المملكة أسعار الفائدة على الريال السعودي، وتم إندماج البنك المتحد مع بنك القاهرة وأصبح البنك السعودي المتحد، ارتفعت رؤوس أموال الشركات السعودية ومنها البنك العربي، البنك السعودي الفرنسي، أسمنت الجنوبية وغيرها.

ولكن بعدها عاودت السوق إلى التراجع حيث هبط المؤشر إلى 1313نقطة، حيث حدثت الأزمة الاقتصادية في شرق آسيا وهو ما أثر بشكل عام على السوق، وعلى قطاع البتروكيماويات بشكل خاص.

وتأثرت سوق الأسهم السعودية بتراجع أسعار النفط إلى ما دون 12 دولار للبرميل في 1999، هذا بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الفائدة على الريال وتراجع الطلب على الأسمنت.

وحاولت المملكة أن تتدخل لإنهاء حالة الركود التي توقعت بأن تسيطر على الاقتصاد، وطالبت وزارة التجارة الشركات المساهمة بتخفيض قيمة أسهمها الأسمية من 100 إلى 50 دولار، وذلك من أجل زيادة سيولة السوق. وأنشئ وقتها أول صندوق للمستثمرين الأجانب في السوق السعودي، حيث كان يتداول عليه من بورصة لندن.

وبعدها عاودت سوق الأسهم السعودية إلى الارتفاع مرة أخرى بعد قفزة أسعار النفط الكبيرة، وعمليات اندماج كبرى في الشركات، والإعلان عن اقتراب إنشاء سوق مال رسمي.

وأدرجت وقتها العديد من الشركات أسهمها في السوق السعودية وعلى رأسها شركة الزامل والكيميائية، كما تم زيادة رأسمال الكثير من الشركات خاصة في قطاع البنوك والبتروكيماويات.

بشكل عام، السوق السعودي مستمر في النمو منذ تأسيسه

بشكل عام، السوق السعودي مستمر في النمو منذ تأسيسه

 

ظلت السوق السعودية هكذا حتى عام 2003، ومنذ ذلك وحتى 2005 أخذت السوق في الارتفاع، حيث ارتفع المؤشر الرئيسي ووصل إلى 20966 نقطة، وكان لهذا الارتفاع القوي الكثير من الأسباب على رأسها: إعلان المملكة لميزانيتها العامة بفائض 45 مليار ريال في 2003، و98 مليار ريال في 2004، ارتفاع النفط لأكثر من 70 دولار، إقرار نظام جديد لسوق المال السعودي، وتعيين أعضاء هيئة سوق المال، والسماح لمواطني مجلس التعاون الخليجي بتداول أسهم البنوك والتأمين.

وفي فبراير 2006 انهار السوق السعودي ووصل عدد الشركات المدرجة فيه 76 فقط، وأدى ذلك إلى خسارة السوق بما يقرب من تريليون ريال، وأفلس الكثير من المتداولين، حيث شهدت السوق موجة بيع جماعية حيث تم بيع ما يقرب من 1.5 مليون سهم في الدقيقة الأولى من التداول، وفقدت الأسهم وقتها أكثر من 144.5 مليار ريال من قيمتها.

ظل الوضع هكذا، يتأثر بالمتغيرات بشكل سريع، حيث ترتفع السوق وتنخفض نتيجة قرارات أو بيانات وتقارير اقتصادية خاصة بالمملكة العربية السعودية.

كيف تتحدد قيمة سوق تداول؟

يتم تحديد قيمة سوق تداول على حسب قيمة الأسهم المدرجة بداخله، حيث ترتفع قيمة السوق الإجمالية في حالة ارتفاع قيمة الأسهم المدرجة، والعكس أيضًا حيث تنخفض بانخفاض قيمة الأسهم. وبالطبع تتغير هذه القيمة بشكل شبه لحظي على مدار أيام التداول الخمس، والتي تبدأ من الأحد إلى الخميس.

 

ما هو سر جاذبية سوق تداول؟

من أكثر الأشياء التي تجعل تداول جذاب في أعين المستثمرين والمتداولين، هو أنه سوق محلي، حيث أنك على دراية جيدة بما يحدث، لأنك في “وسط السوق”، كما أنه يمكنك توقع ما سيحدث في السوق بشكل كبير نظرًا لأنك باعتبارك مواطن عربي، تتشارك مع المملكة العربية السعودية في الكثير من التأثيرات والتي يمكنها أن تؤثر على تداول.

هل التداول في سوق الأسهم السعودية “تداول” مربح؟

لا يوجد إجابة مطلقة، ولكن نعم، لديه الكثير من الفرص والتي يمكن للمستثمرين الاستفادة منها، حيث مثلًا، يمكنك تداول المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية، هذا بالإضافة إلى أسهم معينة تريد الاستثمار فيها.

ومن أهم الأشياء التي تجعله سوق مربح هي:

  • التنوع: إن أهم ما يميز سوق المال السعودي تداول أنه سوق متنوع، يضم عدة قطاعات مختلفة من بينها قطاع المصارف والخدمات المالية، البتروكيماويات، الأسمنت، تجارة التجزئة، الطاقة والمرافق، الزراعة والصناعة، الاتصالات، التأمين، الاستثمارات، القطاع العقاري، التشييد والبناء، النقل، الإعلام، الفنادق والسياحة. هذا بالإضافة إلى تنوع الأسهم المدرجة أيضًا.
  • حجم التداول: لدى سوق المال السعودي أحجام تداول كبيرة، وهو ما يجعل هذا السوق يتميز بالكثير من السيولة.
  • الارتباط المحلي: الارتباط المحلي مع السوق يزيد من فرص تحقيق الأرباح، حيث يمكنك من خلال متابعة الأوضاع الاقتصادية والسياسية في المنطقة التنبؤ وتوقع بما سيحدث في الأيام القادمة.

 

ما هي العوامل المؤثرة على أداء تداول؟  

تتأثر سوق تداول بالعديد من العوامل، ويمكنك من النظرة التاريخية أن تعرف بعض من هذه العوامل والتي على رأسها:

  • الوضع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية: عندما تكون الأوضاع الاقتصادية في المملكة العربية السعودية جيدة، فإن هذا يؤثر على تداول بشكل إيجابي، والعكس في حالة وجود توترات اقتصادية سواء في الموازنة أو الناتج المحلي الإجمالي وغيرها.
  • النفط: تؤثر أسعار النفط بشكل كبير على كل ما يحدث في المملكة العربية السعودية، وذلك باعتبار أن صادراتها من النفط تمثل الكثير من عائداتها، لذا فعندما يرتفع، يسود الرخاء على الاقتصاد السعودي، وعندما يتراجع بفعل أي شئ، فإنه يؤدي إلى تراجع سوق تداول.
  • التوترات السياسية في المنطقة: تتأثر سوق المال السعودية بأي توترات سياسية في المنطقة، حيث تتراجع عندما يكون هناك تهديدات سياسية لأي دولة في المنطقة، مثلما حدث من قبل في الغزو العراقي للكويت، والأزمات الأمريكية الإيرانية.

كيف يمكن التداول في سوق “تداول”؟

يمكن التداول في سوق تداول عن طريق عدة خيارات:

  • المؤشر الرئيسي تاسي.
  • الأسهم المدرجة والتي منها:
  • قطاع البنوك: البنك السعودي البريطاني، البنك السعودي الفرنسي، البنك السعودي الهولندي، البنك السعودي للاستثمار، البنك العربي الوطني، بنك البلاد، بنك الجزيرة، مصرف الراجحي، مصرف الإنماء، بنك الرياض، مجموعة سامبا المالية، وغيرها.
  • قطاع البتروكيماويات: سبكيم، سابك، سافكو، المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي، شركة اللجين، ينساب، بتروكيم، كيمانول، وغيرها.
  • قطاع الأسمنت: شركة أسمنت القصيم، أسمنت المنطقة الجنوبية، أسمنت المنطقة الشرقية، أسمنت اليمامة السعودية المحدودة، أسمنت تبوك، أسمنت ينبع، أسمنت نجران، الأسمنت العربية، أسمنت أم القرى.
  • قطاع الطاقة والخدمات: الشركة السعودية للكهرباء، شركة الغاز والتصنيع الأهلية، وغيرها.
  • قطاع الزراعة والصناعات الغذائية : سدافكو والشركة السعودية للأسماك، الشركة الوطنية للتنمية الزراعية، شركة المراعي، مجموعة صافولا، وغيرها.
  • قطاع الاتصالات: شركة الاتصالات السعودية، زين، جو، وشركة اتحاد اتصالات، وغيرها.
  • قطاع التأمين: وقاية، تكافل الراجحي، أليانز إس إف، ولاء للتأمين، الشركة الأهلية للتأمين التعاوني، سايكو، سلامة، أسيج، ساب تكافل، الأهلي للتكافل، التعاونية للتأمين، وغيرها.
  • قطاعي الاستثمار المتعدد والصناعي: سيسكو، الإحساء للتنمية، المصافي العربية السعودية، المملكة القابضة، فيبكو، معدنية، الشركة الكيميائية السعودية، مجموعة أسترا، معادن، وغيرها.
  • قطاع التشييد والبناء: صدق، مسك، الشركة السعودية لإنتاج الأنابيب الفخارية، أنابيب السعودية، شركة الكابلات السعودية، وغيرها.
  • قطاع التطوير العقاري: إعمار المدينة الاقتصادية، الشركة العقارية السعودية، الرياض للتعمير، طيبة القابضة، مكة للإنشاء والتعمير، وغيرها.
  • قطاع النقل: سابتكو، مبرد، بدجت السعودية، الوطنية السعودية للنقل البحري، وغيرها.
  • قطاع الإعلام والنشر: الشركة السعودية للطباعة والتغليف، تهامة للإعلان والعلاقات العامة، وغيرها.
  • قطاع الفنادق والسياحة: دور للضيافة، المشروعات السياحية، الطيار القابضة للسفر، مجموعة الحكير، وغيرها.

كيف تبدأ التداول في سوق “تداول” مع “كيو ايت تريد” Q8 Trade؟

تداول مؤشر السوق السعودي TASI على منصة كويت تريد Q8 Trade

تداول مؤشر السوق السعودي TASI على منصة “كيو ايت تريد” Q8 Trade

  • اختر الأداة المالية: يمكنك اختيار الأداة المالية التي تريد التداول فيها في سوق تداول. توفر Q8 Trade أكثر من 300 أصل مالي عالمي أو محلي، بما فيها تداول، الذهب، النفط، أزواج الفوركس الرئيسية، العملات الرقمية وغيرها.
  • حدد الصفقات التي تريد فتحها: حدد نوع الصفقة، حجمها، موعدها وكل شئ.
  • قم بإدارة المخاطر: يمكنك تعيين أوامر وقف الخسارة أو جني الأرباح.
  • راقب صفقتك: قم بمراقبة صفقتك لضمان تحقيق ما تريد من خلالها.

 

لماذا يجب أن تتداول في سوق الأسهم السعودية مع “كيو ايت تريد” Q8 Trade؟

  • توفر “كيو ايت تريد” Q8 Trade رافعة مالية، لذا ستكون بحاجة إلى رأس مال قليل لبدء صفقتك.
  • توفر “كيو ايت تريد” Q8 Trade الأسعار في الوقت الفعلي، وهو ما يجعلك تستفيد من ذلك في حالة الشراء أو البيع.
  • تتابع “كيو ايت تريد” Q8 Trade السوق المحلي عن كثب، للوقوف على أي أحداث، تقارير أو بيانات من شأنها أن تؤثر على التداول في سوق الأسهم السعودية.
  • لدى “كيو ايت تريد” Q8 Trade منصة تداول تعمل على الكمبيوترات، والأجهزة اللوحية أيضًا، وهو ما يوفر لك متابعة استثماراك وتداولاتك في أي وقت وأي مكان.
  • يمكنك عمل الإيداع بعملات محلية مثل (الريال السعودي، الدينار الكويتي)، وغيرها.
  • تستغرق عمليات سحب الأرباح من حسابك البنكي من أسبوع إلى 12 يومًا تقريبًا.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

السبب في ذلك هو أنك ستتمكن من الوصول إلى مجموعة واسعة من الأسواق المالية والقيام بعمليات التداول على المزيد من الأدوات مما يتيح لك فرصًا لتحقيق الأرباح.

ساعات العمل

الأحد للخميس: 06:30 – 19:00 KSA
الجمعة: 06:30 – 14:00 KSA

هاتف المكتب

+965-22265541

خدمات الدّعم

support@q8trade.com

تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider