لا يزال الدولار الأمريكي يواصل مسلسل الهبوط من أعلى مستوى له خلال عامين في مقابل سلة من أهم العملات الرئيسية، متأثراً بتراجع طلبات شراء السلع الرأسمالية التي يتم تصنيعها في الولايات المتحدة جراء النزاع التجاري القائم بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما يؤثر على الدولار الأمريكي باعتباره أداة للاستثمار الآمن إلى حدٍ كبير.

أنهى مؤشر الدولار الأمريكي جلسة التداول في نهاية الأسبوع الماضي مسجلاً انخفاضاً بنسبة 0.26% إلى 97.603 كما هبط بنسبة تمثل 80% من أعلى مستوى له على مدار عامين، كما ساهم تراجع الدولار الأمريكي في ارتفاع الجنيه الإسترليني من أدنى مستوى له خلال أربعة أشهر على الرغم من صعود العملة البريطانية تأثراً بشكل رئيسي بما أعلنته رئيسة وزراء بريطانيا عن استقالتها بعد فشلها في الحصول على موافقة أغلب البرلمان على الانسحاب من الإتحاد الأوروبي، وسجل الجنيه الإسترليني ارتفاعاً 0.5% إلى 1.272 دولار.

 

أما اليورو فقد صعد 0.24% إلى 1.121 دولار، فقد استفاد من ضعف الدولار الأمريكي والشق الهولندي بالانتخابات البرلمانية الخاصة بالإتحاد الأوروبي، كما هبط الدولار الأمريكي في مواجهة الين الياباني، حيث وصل زوج الدولار الأمريكي/ الين الياباني مستوى 109.35 مقارنة بما سجله الإغلاق اليومي السابق الذي بلغ 109.60.

وتلعب أزواج العملات دوراً رئيسياً في عمليات تداول العملة، فأساس تداول العملة الأجنبية هو القيام بشراء عملة أياً كانت مع بيع العملة الأخرى في نفس الوقت، وبالقياس على هذا السياق، ستجد العملات في صورة أزواج عند القيام بعمليات تداول للعملات.

وتتم المتاجرة والتداول في سوق العملات بنظام يعرف بنظام الأزواج، وتنقسم أزواج العملات إلى شقين هما العملة الأولى، وهي التي تسمى عملة “أساس”، والعملة الثانية، وهي التي تسمى “العملة المقابلة”، ويكون لكل زوج سعر صرف محدد، وتنقسم أزواج العملات إلى ثلاث أقسام:

الأزواج الرئيسية: وتتكون من الدولار في مقابل عملة أخرى تعتبر من العملات الرئيسية.

الأزواج الثانوية: وتضم أزواجاً من الدولار في مقابل عملة من العملات الثانوية.

الأزواج التقاطعية: وهي الأزواج التي لا يشكل الدولار الأمريكي طرفاً فيها، ويمثل سعر صرفها حاصل ضرب السعر لزوجين من الأزواج الرئيسية أو سعر الأزواج  الثانوية.

وتتم عملية الشراء للعملة الأساسية مع بيع العملة المقابلة، أما عملية البيع فتكون للعملة الأساس مع شراء العملة المقابلة.

الدولار يحظى بنصيب الأسد في أزواج العملات المتداولة الرئيسية

تحتوي جميع أزواج العملات المتداولة الرئيسية على الدولار الأمريكي كقاسم مشترك في أحد الجانبين، فقد يكون على الجانب الأساسي أو يتخذ جانب التسعير، وتعتبر أزواج العملات المرتبطة بالدولار الأمريكي من الأزواج الأكثر تداول في الأسواق، خاصة في السوق الأشهر “فوركس”، فبالمقارنة مع أسعار العملات الرئيسية، نجد فروق العائد لسعر العملة الرئيسية منخفض في مقابل أزواج العملات، حيث تعتبر أزواج العملات الأكثر سيولة، ويعتبر زوج العملات الشهير يورو/ دولار أمريكي أكثر أزواج العملات في تداول العملات، حيث يصل معدل تداولهما إلى ما يقرب من 30% يومياً من حيث إجمالي تداول سوق “الفوركس”.

ما هي الأزواج الرئيسية؟

يأتي اليورو/ دولار أمريكي في المقدمة ويتبعها أزواج أخرى تحظى بقيمة مشابهة إلى حد كبير منها دولار أمريكي/ ين ياباني, جنيه إسترليني/ دولار أمريكي، دولار أمريكي/ دولار كندي، دولار أمريكي/ فرنك سويسري، دولار إسترالي/ دولار أمريكي، دولار نيوزيلاندي/ دولار أمريكي، وجميعها من أزواج العملات الرئيسية الأكثر تداولاً بأسواق تداول العملات.

أزواج العملات الرئيسية مرتبطة بعضها البعض في حركة أسعارها

فحركة أسعار أزواج العملات الرئيسية تتحرك بشكل يبدو متطابق جداً لبعضها البعض، فيميل كلاً من اليورو/ الدولار الأمريكي، والجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي إلى التحرك بنفس الاتجاه بشكل كبير وليس بالضبط، وعادة ما يكون زوج الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي أكثر تقلباً مقارنةً باليورو/ الدولار الأمريكي، أما في حال أصبح اليورو/ الدولار الأمريكي يتجه صعوداً أو هبوطاً بشكل واضح، فيفترض أن يسير الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بشكل آمن في نفس الاتجاه، ولذلك يمكن القول أن الارتباط بينهما يمثل شكلاً وارتباطاً إيجابياً.

سوق “فوركس” ملعب مفتوح لتداول أزواج العملات

يتيح سوق “فوركس” مجالاً واسعاً للمتداولين في سوق العملات للقيام بالاختيار من وسط مجموعة متنوعة ومتعددة من أزواج العملات، وهو الأمر الذي يتطلب دراسة سوق الـ “فوركس” من قبل المتداولين الجدد حتى يمكنهم التعامل باحترافية في سوق تداول أزواج العملات، ويعتبر الـ “فوركس” سوق للتداول بالعملات أو بمعنى آخر تجارة العملات الأجنبية، وهو يعد أكبر سوق مالي علي مستوى العالم، ويبلغ حجم التداول في سوق الـ “فوركس” ما يزيد عن 4 تريليون دولاراً على مدار اليوم، ويتم التداول بسوق الـ “فوركس” من خلال التداول لعملة مقابل عملة نقدية أخرى، ويكون الهدف من هذا التداول هو تحقيق الربح المالي، ويعد سوق الـ ” فوركس” الأكثر سيولة في العالم، ويتيح سوق “فوركس” التداول على مدار اليوم خلال الـ 24 ساعة لمدة 5 أيام بالأسبوع، ويبدأ التداول عالمياً بدءاً من نيوزيلندا ثم أستراليا تليها آسيا وأوروبا، وتنتهي بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يسمح بتداول العملات في أي وقت سواء نهاراً أو ليلاً بدءاً من يوم الاثنين وحتى يوم الجمعة، ويتم التداول في سوق الـ “فوركس” في صورة أزواج العملات بصورة أساسية.

ملامح ومؤشرات التداول بسوق أزواج العملات

يجب على المتداولين على سوق الـ “فوركس” التداول على زوج من أزواج العملات، أي القيام بشراء أو بيع عملة في مقابل عملة نقدية أخرى، ففي حالة توقع ضعف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، فيكون التصرف الأمثل للتداول هو شراء الجنيه الإسترليني في مقابل الدولار الأمريكي، أما في حال توقع العكس، فعلى المتداولين بيع الجنية الإسترليني في مقابل الدولار.

اليورو الدولار يعد الزوج المدلل لـ “فوركس”

يحظى هذا الزوج الرئيسي من أزواج العملات بشعبية بالغة في نطاق التداول، وذلك لما تحظى به منطقة اليورو بأهمية اقتصادية، فهي من أكبر الاقتصادات على مستوى العالم، ولذلك نجد أن اليورو مقابل الدولار عامل جذب لمجموعة متنوعة ومختلفة من المستثمرين والمتداولين على السواء، حيث تتيح التقلبات الواسعة لهذا الزوج العديد من الفرص الاستثمارية، فالدولار الأمريكي صاحب دوراً فريداً ومميزاً في سوق “الفوركس”، فهو يعد أهم عملة احتياطية عالمية، ويتم استخدامه في تسوية أغلب المعاملات الدولية، وقد أثار التحرك الذي أتخذه اليورو ذهاباً وإياباً بصورة عنيفة خلال تداولات الثلاثاء الماضي 21/5/2019 فضول المستثمرين لمعرفة التوجه التالي، فالتحرك لا يزال حول المستوى 1.1150 دون اتجاه محدد واضح، فالسوق يتحرك ما بين المستوى 1.12 عند الحد الأعلى ومستوى 1.11 في المستوى الأسفل، في حين انخفض اليورو بقوة في بداية وعلى مدار جلسة تداول الخميس 23/5/2019 فقد وصل إلى مستوى 1.11، فقد أظهر زوج اليورو/ الدولار الأمريكي تداولات إيجابية عند مستوى 1.200 مع ختام التداولات الأسبوع الماضي.

الإسترليني الدولار الزوج النشيط لـ “فوركس” والأكثر جنوناً

يمثل هذا الزوج الأكثر تحركاً بين أزواج العملات مع وجود فارق كبير لمدى النقاط، ويشهد هذا الزوج مرحلة من عدم الاستقرار في الآونة الأخيرة لما طرأ من ظروف عدم الاستقرار المسيطرة على منطقة اليورو، إلى جانب خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، الأمر الذي يضع الباوند في مواجهة المخاطر الأكثر تقلباً والتي لا يمكن التنبؤ بها في الوقت الراهن، ويشتد ارتباط زوج الجنيه الإسترليني في مقابل الدولار الأمريكي بشكل وثيق بالدولار الأمريكي، في حين نجد هذا الارتباط ضعيفاً مقابل الأسواق الأخرى، ويمثل هذا الزوج أكثر الأزواج استجابة للتحليل الفني، وسجل سعر زوج الإسترليني/ الدولار الأمريكي معدل 1.2713 بنسبة 48% بتاريخ 25/5/2019.

الدولار/ الين من أكثر أزواج “الفوركس” آماناً

ينظر إلى هذا الزوج الخاص من أزواج العملات على أنه الأكثر أماناً و”الملاذ الأخير” للاستثمار في سوق الـ “فوركس”، في الأوقات التي يسودها عدم اليقين والاضطراب في سوق تداول العملات، لذلك يتحول أغلب المستثمرين من الأصول التجارية التي تمثل خطورة كبيرة مثل الأسهم الفردية إلى تداول الين وعملات أخرى تعتبر “أقل خطورة”، إلا أن زيادة التدفقات إلى هذا الملاذ الأخير نتج عنها زيادة كبيرة لصالح سعر الين الياباني، أما الاقتصاد الياباني فيعتمد بشكل واسع على سعر رخيص للين الياباني ليعزز من الصادرات مما أثر على قرار بنك اليابان مراراً وتكراراً، فقد تراجع في محاولات خفض الين الياباني، ويحتل هذا الزوج الترتيب الثاني من حيث الانتشار والرواج في سوق أزواج العملات على مستوى العالم، وتبلغ نسبة التداول لهذا الزوج نحو 17% بالنسبة لحجم التداول العالمي يومياً.

الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي

يحظى هذا الزوج بانتشار واسع بين أزواج العملات الرئيسية نتيجة الحجم الهائل للنشاط التجاري بين كلاً من الولايات المتحدة وكندا، فالارتباط الوثيق للدولار الكندي مع أسعار النفط يجعله عملة سلعية في أغلب الوقت، ويرتبط الدولار الكندي بقوة بالنفط خاصة لوجود علاقة طردية بين سعر الدولار الكندي والبترول.

الدولار الأسترالي/ الدولار النيوزلندي زوج العملات حليف الذهب

تعد أستراليا من أهم المنتجين الرئيسيين للمعدن الأصفر “الذهب”، كما تقوم بتصديره، ولدى أستراليا وزن وقيمة كبيرة في مجال تجارة الذهب، كما يعتمد الاقتصاد الأسترالي على سعر الذهب، وكل ذلك خلق بين هذا الزوج علاقة عالية جداً مع الذهب، فعلى متداولي سوق الـ “فوركس” لهذا الزوج من العملات ضرورة مراقبة سعر الذهب بشكل دائم، ويتأثر تحرك هذا الزوج علي التغيرات الفعلية القائمة في الاقتصادات المحلية، فهو لا يتأثر بنفس الشدة من العوامل العالمية واتجاهات المخاطر التي كثيراً ما تحدث وبدرجات متباينة.

الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي

مع ختام التداول الأسبوع الماضي، أظهر زوج العملات الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي تداولات إيجابية واضحة ليتخطى مستوى 0.6540 محاولاً الثبات فوق هذا المستوى، ويعتبر الدولار النيوزلندي والمعروف بالـ “الكيوي” من السلع التي ترتبط بالسلع عموماً، والزراعية منها خصوصاً، فالسلع تمثل جزء كبير إلى حد ما من صادرات نيوزيلندا، لذا تصبح العلاقة عكسية بين سوق العملات وسوق السلع.

ولذلك يشهد سوق الـ “فوركس” تقلب كبير في الأسعار، فيبلغ مقدار النقاط اليومي لليورو/ الدولار الأمريكي نحو 60 نقطة، والجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي نحو 125 نقطة، أما الدولار الأمريكي/ الين الياباني فيصل لـ 120 نقطة يومياً.

العقود مقابل الفروقات

تتم العقود مقابل الفروقات عن طريق مجموعة من العقود بين طرفين في أسواق تداول العملة، فيلعب السوق دور المشتري عند وجود طرف يعتزم البيع، أما في حال الرغبة في الشراء، تلعب السوق دور البائع، وحسب طبيعة “العقود مقابل الفروقات” يقوم البائع بسداد فرق القيمة الحالية لسلعة ما والقيمة المقدرة لها وقت تنفيذ العقد أي “سعر الإغلاق”، ويسدد المشتري الفرق للبائع في حال كون الفرق سالباً، وتعتبر “العقود مقابل الفروقات” عبارة عن “مشتقات مالية” توفر الفرص للمستثمرين للاستفادة من حركة أسعار الأدوات المالية سواء صعوداً أو هبوطاً، والتي غالباً ما يتم استخدامها لعمليات المضاربة بسوق الأموال، ولا توجد قيود علي أسعار البيع أو الشراء في العقود مقابل الفروقات، ولا توجد قيود زمنية لوقت الدخول بصفقة تداول للعقود مقابل الفروقات، كما لا توجد قيود على من يقوم بالشراء أو البيع أولاً، وتشمل العقود مقابل الفروقات على أربعة من الأدوات الأساسية للاستثمار ومنها الأسهم، المؤشرات، بالإضافة إلى السلع والنقد الأجنبي، وتعتبر العقود مقابل الفروقات من الأدوات المعقدة، فهي تحتوي على درجة عالية من المخاطر مما قد ينتج عنها فقدان الأموال بسرعة نتيجة الرافعة المالية، وذلك في حالة عدم دراسة السوق بشكل جيد.

كيف يتم تحديد الفروقات؟

يتم احتساب الفروقات للمتداولين من خلال تحديد الفروقات من بين موضع دخول المتداول للصفقة وموضع الخروج منها، بمعنى أنه يتم احتساب الفروقات عند إغلاق الصفقة وبعدها يتم احتساب الأرباح في حال كانت الفروقات في صالح المتداول، أما في حال كانت الفروقات ليست في صالح المتداول، فإنه سيتحمل الخسائر لتلك الفروقات.

مميزات التداول بالعقود مقابل الفروقات

ومن مميزات تداول العقود مقابل الفروقات أن التداول يكون للأصول المتضمنة، حيث يتجنب المتداول ما ينشأ من تكاليف للتداول المادي لهذه الأصول، فعند التداول بالعقود مقابل الفروقات تتم المضاربة على تحركات الأسعار فقط، في حين يتم التداول التقليدي المتبع للأسهم بالتداول المادي على السهم وهو ما يمثل أصولاً مادية ملموسة.

كما تعتبر طريقة معروفة وسط المستثمرين قصيري المدى ممن يبحثون عن تحقيق أرباح من خلال تداول لتقلبات الأسعار القصيرة خلال اليوم الواحد أو لصباح اليوم التالي.

يمكنك تداول العقود مقابل الفروقات من خلال منصة تداول محترفة وموثوقة مثل Q8 Trade، خاصة وأنها شركة عربية كويتية حاصلة على تراخيص من وزارة التجارة والصناعة.

هل Q8Trade  من أفضل المنصات للتداول؟

لعل أهم ما تتميز به شركة Q8Trade هو الثقة التامة والعراقة، فهي لها تاريخ واضح ومعروف منذ 1985، ويقع المقر الرئيسي لشركةQ8Trade  بدولة الكويت، إلى جانب حصول Q8Trade  على التراخيص المقررة من قبل وزارة التجارة والصناعة الكويتية لممارسة النشاط، كما تقدم منصةQ8Trade  للتداول خدمات عديدة للعملاء ومنها:

  • توفر اللغتان العربية والإنجليزية للاستفسار عن أية معاملات خاصة بشركة Q8Trade من خلال خدمة العملاء التي توفرها الشركة، ويمكن الاتصال من خلال الهاتف عبر الأرقام التي توفرها الشركة على صفحتها الرسمية، كما يمكن التواصل معها عن طريق البريد الإلكتروني، وبرامج الدردشة الحية.
  • توفر الشركة مجموعة متعددة من أنواع الحسابات والتي توفر مزايا مختلفة على حسب ما تريد الحصول عليه من مزايا.
  • يمكنك من خلال شركة Q8Trade فتح حساب تجريبي مجاناً ويمكنك الاحتفاظ به مدى الحياة تستطيع من خلاله تجربة مجموعة من الإستراتيجيات المختلفة قبل البدء في التداول الفعلي أو خلال عملية التداول، حيث يمكنك القيام بتجربة التداول في بيئة واقعية لكن عن طريق أموال افتراضية.
  • تقدم حسابات إسلامية تتيح للمستثمرين التداول وفقاً لمعايير الشريعة الإسلامية، إلا أن هذا النوع من الحسابات لا يشمل العملات الرقمية مثل الـ “بيتكوين” ولا يدعم بعضاً من أزواج العملات الغريبة.
  • يمكنك تصفح نشرتها الإخبارية اليومية عن طريق البريد الإلكتروني، لتتعرف على أحدث وأهم الأخبار التي قد تؤثر بشكل مباشر على تداولاتك.
  • تقوم الشركة بنشر تحليلات وتوصيات يومية على جميع الأدوات المتداولة، لتساعدك في تقرير ما يمكنك فعله في الفترة المقبلة.
  • توفر الشركة مدير حساب للمتداول منذ بداية التعامل ليسهل للمتداول عملية التسجيل وإجراء الصفقات.
  • يسهل التحويل من أي نوع حساب إلى آخر بدون أية تعقيدات، ويتم ذلك من خلال إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني تطلب فيها التحويل.
  • يتم سحب الأرباح بكل سرعة وسهولة.
  • يمكن الإيداع باستخدام عملات محلية مثل الدينار الكويتي والريال السعودي.
  • توفر الشركة أدوات محلية للتداول مثل مؤشر “تاسي”، وهو يتبع التداول في سوق الأسهم السعودية، بالإضافة لمؤشرات محلية أخرى.
  • يتم التداول على مدار اليوم خلال الـ 24 ساعة لمدة 5 أيام بدءاً من الاثنين وحتى الجمعة.
  • تتيح الشركة للمتداولين التداول من خلال العقود مقابل الفروقات مما يضمن لك الأرباح حتى وإن كان هناك تراجع للأسعار.
  • توفر Q8Trade تغطية حية وسريعة لجميع الأحداث العالمية والمحلية حول المؤشرات الأولية على التحركات السعرية مثل الـ “فوركس”، السلع، الأسهم، المؤشرات والعملات المشفرة.
  • يمكن للمتداول متابعة الرسوم البيانية الحية والمتنوعة التي تقدمها الشركة لكافة الأدوات المتداولة.
  • تتمتع شركة Q8Trade بمنصة للتداول تدعم الويب والأجهزة المحمولة بحيث يمكن للمتداول مزامنتها سوياً.
تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider