تسيطر أغنى 25 عائلة في العالم على 1.4 تريليون دولار بزيادة 24 ٪ عن العام الماضي. ويصل ربح أكثر هذه العائلات ثراءً إلى 70،000 دولار في الدقيقة، 4 ملايين دولار في ساعة، أى 100 مليون دولار في اليوم.

هذه هي سرعة نمو ثروة والتون الأمريكية، منذ تصنيف بلومبرج العام الماضي لأغني العائلات في العالم.

 وتتدرج العائلات الأكثر ثراءً في الثروات والأرباح، ولكنها متساوية في استمرار النجاح.

 “يستبعد الترتيب ثروات الجيل الأول وتلك الثروات التي يسيطر عليها وريث واحد. كما يتم استبعاد القبائل التي يكون مصدر ثروتها منتشرًا جدًا أو غير شفاف حتى لا يتم تقييمه”

 

1- عائلة ” والتون الأمريكية”

 بدأت عائلة والتون ثروتها من خلال متجر تجزئة. حيث أشترى سام والتون أول متجر له عام 1945، وتوفى والتون عام 1992 وأصبح روب الابن الأكبر رئيسًا للشركة، في عام 2016  حل ستيوارت والتون محل والده جيم في لوحة وول مارت.

تمتلك عائلة والتون الأمريكية مجموعة شركات وولمارت والتي أصبحت قيمتها 190.5 مليار دولار، و تعد من أكبر شركات التجزئة في العالم من حيث الإيرادات، حيث بلغت مبيعاتها 514 مليار دولار من بين أكثر من 11000 متجر حول العالم.

وتضم شركة وولمارت نصف متاجر التجزئة، وهي حصة تشكل أساس أكبر ثروة في العالم. بلغت حصة أرباح العائلة 3 مليون دولار في العام الماضي.

 

2- عائلة” مارس”

  ولد فرانك مارس عام 1883، وأصيب بشلل الأطفال مما منعه من الذهاب للمدرسة.  وانتقلت عائلة مارس إلى المملكة المتحدة عام 1932. أفتتح مارس مصنع لإنتاج الشيكولاتة في هولندا عام 1963، وانسحب من مجلس إدارة المصنع عام 1999، وفي عام 2017 تحولت اتجاهات مارس لامتلاك شركات منتجات العناية بالحيوانات الأليفة. والتي تشكل حوالي نصف إيرادات الشركة التي تزيد عن 35 مليار دولار.

 

3- عائلة “كوتش” 

 في عام  1940 كانت بداية إهتمام فريد كوتش بتكرير النفط، حيث شارك في تأسيس شركة وود ريفر لتكرير النفط. ورث الإخوة فريدريك وتشارلز وديفيد وويليام شركة نفط الأب. أدى الخلاف الأخوي حول السيطرة على الشركة في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي إلى ترك فريدريك وليام العمل العائلي بينما بقي تشارلز وديفيد ؛ لقد طوروا الشركة منذ ذلك الحين إلى شركة “كوتش للصناعات”  Koch Industries، وهي شركة ذات إيرادات سنوية تبلغ حوالي 110 مليارات دولار. أستمر ديفيد وتشارلز في إدارة  جزءًا من ثروته من خلال مكتب العائلة.

 

4- عائلة “آل سعود”

 في عام 1902، يستعيد ابن سعود مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة منزل أجداده في الرياض، مستهلًا ثلاثة عقود من الفتوحات الإقليمية.

العائلة الملكية التي تبلغ من العمر87 عامًا، تمتلك احتياطيات البلاد من النفط التي لا تضاهى .كسب الكثير من أفراد العائلة المالكة المال من خلال التوسط في العقود الحكومية والصفقات العقارية وتأسيس الشركات التي تخدم شركات الدولة، مثل أرامكو السعودية. ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، نجل العاهل السعودي، الملك سلمان، يسيطر شخصيًا على أصول تزيد قيمتها عن مليار دولار. في عام 2019 أصدرت شركة أرامكو نشرة إخبارية ، كشفت أنها الشركة الأكثر ربحية في العالم.

 

5- عائلة “فيرتهايمر الفرنسية”

 في العشرينات من القرن العشرين يحصد الأخوان آلان وجيرارد نجاح جدهما المصمم الفرنسي كوكو شانيل، من خلال شركة شانيل التي تبلغ قيمتها 57.6 مليار دولار. يمتلك الأشقاء دار الأزياء المشهورة  “little black dress” وحققت إيرادات بقيمة 11 مليار دولار في عام 2018.

 

6- عائلة “هيرميس  الفرنسية”

بدأ تيري هيرميس في صنع معدات ركوب الخيل عام 1837. يرجع الفضل لجون لويس دوماس، الذي توفي في عام 2010، لتحويل هيرميس إلى عملاق عالمي في الأزياء الفاخرة. تمتلك العائلة شركة هيرميس والتي بلغت قيمتها 53.1 مليار دولار. في عام 1902 أصبح الحفيدان  إميل موريس هيرميس وأدولف هيرميس رئيسين مشتركين للشركة. أسس جان لويس دوماس شبكة عالمية من المتاجر عام 1978. من بين أفراد الأسرة الذين يحتفظون بمناصب عليا في الشركة بيير أليكسيس دوماس، المدير الفني، وأكسل دوماس، رئيس مجلس إدارة الشركة.

 

7- عائلة ” فان دام، دي سبولبرش، دي مفيوس” البلجيكية 

 بدأ المشروع الجماعي للعائلات البلجيكية الثلاثة في القرن الرابع عشر. حيث انضمت عائلة فان دام إلى الآخرين عندما أدى اندماج 1987 بين ” بيدبووف” و” أرتوا ” إلى إنشاء “انتربرو”، والذي اندمج مع “آي إم بيف” البرازيلي في 2004. تبلغ قيمة شركة ” Anheuser-Busch  InBev”  52.9مليار دولار.

 

8- عائلة “بوينغر، فون باومباخ” الألمانية

 تأسست شركة صناعة الأدوية الألمانية “بوينغر إنغلهايم” في عام 1885 على يد ألبرت بوينغر. منذ أكثر من 130 عامًا، لا تزال عائلة بوينغر مسؤولة عن الشركة، حيث بلغت 51.9 مليار دولار.

بدأت رحلة بوينغر في عام 1885 حيث أشترى ألبرت بوينغر مصنعًا صغيرًا للجير في ألمانيا. و الآن أصبحت قيمة شركة بوينغر 51.9 مليار دولار. في عام 2010 احتفلت الشركة بعيدها الـ 125،  ولا تزال العائلة مسؤولة عن الشركة. 

 

9- عائلة “أمباني”

 بدأ ديروباي أمباني، والد موكيش وأنيل، بناء مقدمة لشركة ريلاينس إندستريز في عام 1957. عندما توفى داروباي في عام 2002 دون أن يترك وصية، توسطت أرملته في التسوية بين أبنائها للسيطرة على ثروة العائلة. موكيش هو الآن على رأس المجموعة التي مقرها مومباي، والتي تمتلك أكبر مجمع لتكرير النفط في العالم. يعيش في قصر مؤلف من 27 طابقًا، أطلق عليه أغلى سكن خاص في العالم.

تولى الابن الأكبر موكيش الرئاسة عام 2002. وانضم الأشقاء إيشا وعكاش إلى مجالس إدارة وحدات البيع بالتجزئة والهواتف المحمولة عام 2014.

 

10- عائلة” كارجيل ، ماكميلان”

أفراد هذه العائلة هم غالبية مالكي شركة “كارجيل”. وهي أكبر شركة راسخة في الولايات المتحدة. أسسها وليام دبليو كارجيل، الذي بدأ تجارة السلع مع مستودع تخزين حبوب واحد في كونوفير، أيوا، في عام 1865. يحافظ أحفاد العائلة على السيطرة على قطاع الغذاء والزراعة والصناعة.

 

11- عائلة “تومسون الكندية”

 نشأت ثروة أغنى عائلة في كندا في أوائل الثلاثينيات عندما افتتح روي تومسون محطة إذاعية في أونتاريو. في غضون خمس سنوات، أصبح صاحب الصحيفة الرائدة في البلاد. تمتلك العائلة الآن 66٪ من أسهم شركة تومسون رويترز التي تقدم البيانات والخدمات المالية، والتي تمتلكها من خلال شركة وودبريدج للاستثمار. قيمة الممتلكات 39.1 مليار دولار.

باعت عائلة  تومسون رويترز 55 ٪ من وحدتها المالية  لمجموعة تقودها بلاكستون لنحو 20 مليار دولار في عام 2018.

12- عائلة “كوك”

 أدرجت “سون هونغ كاي للعقارات”  في عام 1972. أصبحت الشركة منذ ذلك الحين واحدة من أكبر مطوري العقارات في هونغ كونغ وأساس ثروة عائلة كوك. تولى أبناؤه، والتر وتوماس وريمون، السيطرة عندما توفي في عام 1990.

 اختُطف والتر كووك في عام 1997 وأفرج عنه بعد حوالي أسبوع، بعد دفع فدية بلغت حوالي 80 مليون دولار.

في 2008  تم طرد والتر كووك كرئيس بعد خلاف مع إخوته.

2018 تم تعيين جيفري كوك كمدير غير تنفيذي للشركة.

 

13- عائلة “تشيارفونت”

 هرب تشيا إيك تشور من قريته التي دمرتها الإعصار في جنوب الصين وبدأ حياة جديدة في تايلاند، حيث باع بذور الخضروات مع شقيقه في عام 1921. بعد قرن تقريبًا، أصبح دان شيان دان شيافانونت، ابن تشيا، أقدم رئيس لمجموعة “تشاروين بوكفاند”، لوحدات البيع بالتجزئة والاتصالات. تعتبر مجموعة تشاروين بوكفاند قناة رئيسية للاستثمار الصيني في تايلاند.

 أقام شيا إيك تشور وشقيقه متجر البذور في بانكوك عام 1921.

و في عام 1939 ولد دهانان تشرافانونت، وهو أصغر أربعة أخوة.

عام 2017 أصبح اثنان من أبناء دهان، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة.

القيمة المالية للمجموعة 37.9 مليار دولار.

 

14- عائلة” جونسون”

 تأسست إمبراطورية بوسطن للصناديق المشتركة على يد إدوارد سي. جونسون في بوسطن في عام 1946. ويديرها الآن حفيدته أبيجيل. بينما ازدهرت الشركة المملوكة عن كثب، إلا أنها تتعرض لضغوط لخفض الرسوم والعمولات حيث يتخلى المستثمرون بشكل متزايد عن الاستراتيجيات المدارة بنشاط لصناديق المؤشرات منخفضة التكلفة وصناديق الاستثمار المتداولة.

تأسست إدارة الإخلاص والأبحاث عام 1946، وفي عام 1977  أصبح نيد جونسون الرئيس التنفيذي.

عملت أبيجيل جونسون، الرئيس التنفيذي لشركة Fidelity Investments، جرسونة وبائعة ملابس، خلال فصل الصيف في المرحلة الثانوية. وفي 2014 أبيجيل جونسون تصبح الرئيس التنفيذي لشركة الإخلاص.كما أن القيمة المالية للشركة 37.4 مليار دولار.

 

15- عائلة “كوكس”

تسيطر عائلة كوكس التي تمتلك نحو 36.9 مليار دولار، على شركات كوكس التي تأسست على يد جيمس م. كوكس فى عام 1898، وهي عبارة عن مجموعة تضم حوالي 21 مليار دولار من العائدات، ولا يزال أحفاده بمن فيهم جيمس كينيدي و بلير باري أوكيدن مساهمين فيها. استولى جيم كوكس جونيور على الشركة بعد وفاة والده عام 1957  كما تمت ترقية جيم كينيدي، حفيد المؤسس جيمس كوكس، عام 1988 إلى منصب الرئيس التنفيذي  ورئيس مجلس الإدارة،  إلى أن تؤول مسؤولية شركات كوكس الى أليكس تايلور.
يعد قسم الاتصالات كوكس هو ثالث أكبر شركة للكابلات في الولايات المتحدة.

 

16- عائلة “كوانت”

ساعد هربرت كوانت الذي بلغت ثروة عائلته 35 مليون دولار، في تحويل  شركة بايريش موتورين ويرك (Bayerische Motoren Werke  ) من شركة صناعة سيارات تكافح إلى واحدة من أكبر الشركات المصنعة للسيارات الفاخرة في العالم.
استحوذ ايميل كوانت احد افراد الاسرة فى عام 1883، على شركة نسيج يملكها والده الراحل، وانضم جونتر كواندت إلى الحزب النازي في عام 1933، ما ورث هربرت كوانت الشركة فى عام 1954 ليزيد من حصتها في بي ام دابليو (BMW) بنسبة تصل الى 50%
توفيت جوهانا كونتا أرملة هربرت في عام 2015, وانتقلت نصف ملكية الشركة تقريبًا إلى أولادها ستيفان كواندت و سوزان كلاتن.

17- عائلة “بريتزكر”

وصل نيكولاس نجل المهاجر الأمريكي بريتزكر إلى شيكاغو في عام 1881، بدأ الاستثمار في العقارات والشركات المتعثرة أثناء عمله في مكتب والده للمحاماة. ليصل للخروج هو وشقيقه جاك من القانون في عام 1936 ويبدان الاستثمار في العقارات. أما في عام 1957 قام حفيدا نيكولاس جاي و دونالد بريتزكر بإنشاء سلسلة فنادق حياة والتي كانت احد اصول اقدم الثروات الأمريكية التي أهدرت بالاستثمارات. 
توفي جاي بريتزكر لعام 1999،  و كانت أسرته تدعم  الحزب الديمقراطي بشكل بارز، حيث تعمل بيني بريتزكر وزيرة التجارة الأمريكية في عهد الرئيس باراك أوباما.

18- عائلة “موليز”

كانت عائلة موليز التي تبلغ ثروتها 33 مليار دولار، قد بنيت بالفعل إمبراطورية تجارة التجزئة بحلول الوقت الذي بدأ فيه جيرارد موليز أوشان الذي ولد عام في 1931 لعائلة تدير شركة ملابس، والمعروفة باسم “وول مارت ” الفرنسية، في عام 1961.
كانت اوشان تنتمي إلى واحدة من أكبر سلاسل المتاجر الكبرى في أوروبا، حيث كانت الشركة العائلية القابضة موليز تسيطر على مجموعة متنوعة من شركات البيع بالتجزئة،  بما في ذلك سلسلة “ليروي ميرلين” لتحسين المنزل.
قام موليز بفتح أول متجر في فرنسا عام 1961، ومن ثم امتد امتد الى المجر في عام 1998، ليصل الى افتتاحه الهايبر ماركت المائة في روسيا في عام 2016.

19- عائلة “جونسون اس سي”

تأسست شركة جونسون اس سي على يد خمسة أجيال من عائلة جونسون لتصبح شركة صانعة لسلع المنظفات المنزلية والتي من ضمن منتجاتها Muscle Mr.,Raid, Windex (مستر ماسل، ريد، ويندكس).
بدأ صموئيل جونسون بيع أرضيات الباركيه في عام 1882، وهو العمل الذي أصبح الأساس لشركة جونسون اس سي.
فيسك جونسون هو رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة. في عام 1906 يصبح الأب هربرت جونسون شريكا، كما يرث هربرت جونسون جونيور الشركة في عام 1928 بعد وفاة والده وعمره ٢٨ عام،  كما أصبح صموئيل جونسون، حفيد المؤسس، رئيسًا لقسم المنتجات الجديدة في عام 1955.
كما قامت شركة جونسون اس سي بشراء شركة Drackett Co

20- عائلة “ألبرشت”

التي تبلغ ثروتها 32.6 مليار دولار، حيث استحوذ الأخوان ثيو وكارل ألبريشت على محل بقالة آبائهم بعد عودتهما إلى الوطن من الحرب العالمية الثانية، وحولاها إلى “ألدي”، وهي سلسلة وطنية من محلات السوبر ماركت، حيث  تم افتتاح متجر ألبريشت في إيسن، ألمانيا عام 1913.
قام الاخوان بتقسيم العمل في الستينات (1960) إلى فرعين هما:

 ألدي نورد وألدي سويد والتى تصل الان الى 10000 متاجر مجمعة؛ كما قام الجانب ثيو من العائلة بشراء الباخرة التجارية جو” Trader Joe ” في عام 1979؛ وكان السبب وراء تقسيم العمل هو اختلاف الأخوين حول بيع السجائر في متاجرهم ام لا.
اختٌطِف ثيو ألبريشت في عام 1971 لمدة 17 يومًا ودفع 2 مليون دولار لإطلاق سراحه وتوفي كارل في عام  2014 ألبريشت.

21-عائلة ” راوسينج”

نشأت ثروة العائلة التي تبلغ نحو 32.5 مليار دولار، من علب المشروبات التي ابتكرها روبن راوسينج في السويد في الخمسينيات(1950).
كما أصبح روبن راوسينج شريكًا في شركة تغليف في عام 1929.
يسيطر جاد أحد أحفاد نجل روبن،  بشكل وثيق على ” تيترا لافال” التي تعد واحدة من أكبر شركات التعبئة والتغليف في العالم.
استثمر هانز الابن الآخر لروبن والذي باع حصته في الشركة إلى جاد في عام 1995 في التغليف والأسهم الصديقة للبيئة من خلال شركة (Alta Advisers) التي مقرها لندن.
كما أقر هانز كريستيان راوسينج (عضو في الجيل الثالث)، بأنه مذنب لمنع دفن زوجته في عام 2012 بعد وفاتها من جرعة زائدة من المخدرات. في عام 2017 تم انتخاب كيرستن راسينج رئيسًا للاتحاد الدولي للمربين الأصيل.

22-عائلة “هارتونو”

قام أوي وي كوان ” Oei Wie Gwan” التى تبلغ ثروته 32.5 مليار دولار بشراء علامة تجارية للسجائر في عام 1950، وأطلق عليها اسم جارم”Djarum”، حيث بدأ العمل بعدد 10 أشخاص ونمت الشركة  لتصبح واحدة من أكبر شركات صناعة السجائر في إندونيسيا.
توفي ” Oei Wie Gwan” في عام 1963 تاركًا الشركة لابنيه مايكل و بودي، الذين تنوعوا من خلال الاستثمار في بنك آسيا الوسطى لتشكل حصتها الآن معظم ثروة العائلة.

 

23-عائلة ” لودر”

أسست إستي لودر التى تصل ثروتها إلى 32.3 مليار دولار، شركة لبيع منتجات العناية بالبشرة في عام 1946 مع زوجها جوزيف.
اليوم تبيع شركتها التي تحمل اسمها نحو 14 مليار دولار من مستحضرات التجميل والعطور.
تحصلت إستي لودر في عام 1947 على أول طلب رئيسي لها، مقابل 800 دولار من منتجات “ساكس فيفث أفينيو”
اعتزلت إستي لودر في عام 1995.
في عام 2009 أصبح حفيد وليام لاودر، الذي وسّع الوجود الدولي للشركة كرئيس تنفيذي، رئيسًا لمجلس الإدارة.

 

24- عائلة “هوفمان، اوري”

قام رجل الاعمال فريتز هوفمان-لا روش عام 1896 بتأسيس شركة روش هولدنج لصناعة الأدوية، والتى يسيطر نسله الآن على حصة قدرها 9٪ من الشركة. ساعدت عقاقير علاج الأورام التي أنتجتها المجموعة على تحقيق 58 مليار دولار في عام  2018. تبلغ ثروة هذه العائلة نحو 31.3 مليار دولار حيث أنها قد أقامت بنكًا خاص بها “سكوبا برايفات” لإدارة ثروتها.
أطلق هوفمان عام 1896 شركة ادوية الخاصة به وهو بعمر 28 عامًا.

 

25- عائلة ” فيريرو”

قامت عائلة ميشيل فيريرو التي تبلغ ثروتها 29.8 مليار دولار، ببناء شركة عالمية لصناعة الشيكولاتة منذ البداية في مدينة ألبا الإيطالية، والتي تولى نجله جيوفاني قيادة الأعمال العائلية بعد وفاة أخيه بيترو في حادث ركوب الدراجات في عام 2011.
في عام 2018 استحوذت فيريرو على شركة نيسلي الأمريكية لبيع الحلوى مقابل 2.8 مليار دولار.
في عام 1946 قام بيترو فيريرو بصنع عجينة حلوة من البندق والسكر والكاكاو في إيطاليا، كما انه تم إنتاج أول جرة من نوتيلا فى عام 1964 .
وكان تعيين أول رئيس تنفيذي من غير العائلة فى عام 2017، وكان شعار فيريرو ” العمل، الابداع،العطاء”

قد يكون من الصعب للغاية الحفاظ على الثروة على المدى الطويل، بسبب مشاكل انتقال الثروات بين الأجيال، لكن القاسم المشترك بين أغنياء العالم هي البداية البسيطة.

تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider