نحاول من خلال هذا التقرير أن نسرد أبرز الأحداث و أهم الأخبار العالمية التي جرت خلال أسبوع، وذلك وفقًا لما صدر من تحليلات وتعليقات لبعض المتخصصين والمسئولين.

المركزي الأوروبي يخفض الفائدة للمرة الأولى منذ 2016 ويستأنف شراء السندات

قام البنك المركزي الأوروبي خلال اجتماعه الذي عقد يوم الخميس الماضي بتخفيض معدل الفائدة لأول مرة منذ عام 2016، كما يستأنف عمليات شراء السندات، وكذلك يسعى البنك لدعم وتحفيز النمو الاقتصادي، لذلك قرر خفض معدل الفائدة على الإيداع بمعدل 10 نقاط أساس إلى 0.5%، كما أعلن عن إعادة شراء سندات بقيمة إجمالية بلغت 20 مليار يورو أي ما يعادل نحو 22 مليار دولار أمريكي شهرياً بدءاً من مستهل شهر نوفمبر، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها البنك المركزي الأوروبي بتخفيض معدلات الفائدة منذ مارس 2016، كما استأنف عملية شراء السندات التي أوقفها البنك خلال شهر ديسمبر الماضي بعد قيامه بشراء سندات بلغت قيمتها نحو 2.6 تريليون يورو.

وأعلن البنك المركزي الأوروبي أيضاً عن أنه سيقوم بتطبيق نظاماً لكي يستبعد بعض ودائع البنوك الزائدة من الفائدة السالبة وذلك من أجل مواجهة المخاوف من أن أسعار الفائدة السالبة سوف تضر بالنظام المصرفي الهش بالفعل في منطقة اليورو، وأعرب البنك من خلال بيانه عن أن مجلس الإدارة يتوقع خلال الفترة الحالية أن تظل أسعار الفائدة الرئيسية للبنك المركزي الأوروبي مستقرة عند مستوياتها الحالية أو أدنى، حتى يرى أن توقعات التضخم تتقارب بقوة بما يكفي، ولكن بنسبة أقل من 2%.

تأتي تلك القرارات إستجابة من المركزي الأوروبي بسبب تنامي المخاوف بخصوص النمو الاقتصادي العالمي، كما يتوقع أيضاً أن يخفض البنك الاحتياطي الفيدرالي مستوى معدل الفائدة خلال الإجتماع الذي سينعقد خلال الأسبوع المقبل، وتتوجه الأنظار في الوقت الحالي تجاه المؤتمر الصحفي الذي سيعقده رئيس البنك”ماريو دراجي.

انخفاض طلبات إعانة البطالة الأمريكية لأدنى مستوى خلال 5 أشهر

كشفت البيانات الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية عن إنخفاض طلبات إعانة البطالة الأسبوعية بنسبة أكثر من المتوقع، وهي تعد قراءة منخفضة جداً والتي من المحتمل أن تكون بسبب عطلة عيد العمال أو ربما بسبب إعصار”دوريان”، حيث إنخفضت طلبات الإعانة الخاصة بالبطالة بمقدار 15 ألف طلب إلى نحو204 آلاف خلال الأسبوع المنتهي في 7 سبتمبر الجاري، لتسجل أدنى مستوى لها منذ 5 أشهر، بالمقارنة مع بعض التوقعات بتسجيل نحو 215 ألفاً، كما تراجع متوسط الطلبات خلال 4 أسابيع، وهو يعد المقياس الأقل تذبذباً عن القراءة الأسبوعية لتصل إلى 212.500 ألف طلب، وتراجع أيضاً عدد المستفيدين من إعلانات البطالة المستمرة في الولايات المتحدة الأمريكية بمقدار بلغ 4 آلاف شخص ليصل إلى 1.670 مليون خلال الأسبوع المنتهي في 31 من أغسطس الماضي.

 رئيس الوزراء البريطاني يتعهد بأن بريطانيا ستكون مستعدة لبريكست دون اتفاق

تعهد بوريس جونسون يوم الخميس الماضي بأن المملكة المتحدة ستكون مستعدة للإنسحاب من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق خلال 31 من شهر أكتوبر المقبل، وذلك على الرغم من تحذيرات وثائق نشرتها حكومته من أن التخطيط لذلك يظل عند مستوى متدني، كما أكد جونسون على أن الحكومة تسرع بشكل كبير في استعداداتها للخروج من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق، وذلك منذ الوثائق التي أعدتها خلال 2 أغسطس وكشف عنها يوم الأربعاء الماضي بعدما قام النواب بالتصويت على نشرها.

وصف رئيس الوزراء البريطاني وثائق”عملية يلو هامر” والتي شارك في إعدادها الكثير من الأقسام الحكومية والتي حذرت من اضطرابات أهلية إلى جانب نقص في الأغذية والأدوية في حال بريكست دون إتفاق، بأنها”سيناريو أسوأ الحالات”.

رئيس الوزراء البريطاني بريكست دون صفقة

رئيس الوزراء البريطاني بريكست دون صفقة

صرح جونسون أيضاً لبعض الصحفيين بأن جميع القطاعات المهمة سوف تكون مستعدة لبريكست دون إتفاق، كما أضاف بأن كل ما يرى في الوثيقة هو مجرد استعدادات منطقية من المتوقع أن تقوم بها أية حكومة، حيث رسمت الوثائق صورة قاتمة لحدوث بعض الاضطرابات العامة والتوترات المجتمعية وكذلك الازدحامات في المرافئ العامة الواقعة على المانش والتي قد تهدد الإمدادات.

وصرح بول كارتر زعيم السلطة المحلية لمقاطعة “كنت” جنوب شرق البلاد، التي يخشى أن تشهد أزمات حادة في حالة الخروج دون إتفاق، بأن حكومة جونسون قد حققت تقدم حقيقي خلال الآونة الأخيرة، كما صرح للبي بي سي بأنه واثق تماماً أن الحكومة بإمكانها تجنب حدوث اضطرابات أو فوضى في “كنت”، إلا أن جيرالد دارمانين، وزير المالية الفرنسي قال إنه”قلق قليلاً حول استعدادات بريطانيا”، مضيفاً بأنه”لايمكن إعادة إقامة حدود لم تعد موجودة منذ العديد من السنوات، خلال ساعات قليلة فقط”، وأثار نشر الوثائق بعض المخاوف بين النواب من أن يكون بريكست فوضوي وكارثي.

وصرح أيضاً”دومينيك غريف”، النائب الذي تم طرده من حزب المحافظين الحاكم خلال الأسبوع الماضي بسبب تصويته ضد الحكومة، بأن ما يحدث شئ غير مسبوق، كما أضاف غريف بأنه حتى لوكانت بريطانيا مستعدة للخروج بدون إتفاق، فإن الأمر سيتسبب في الكثير من التوترات والاضطرابات كما سيكلف البلاد الكثير.

وقرر جونسون يوم الإثنين الماضي تعليق البرلمان حتى 14 أكتوبر المقبل في محاولة منه لإحباط المعارضة للرخوج دون إتفاق مما أدى إلى تصاعد وتيرة الغضب على الساحة السياسية، الأمر الذي تسبب في تقديم الكثير من الطعون القانونية في قرار رئيس الوزراء البريطاني، كما سيبقى البرلمان معلقاً رغم دعوات نواب المعارضة إلى استدعائه فوراً والتي ازدادت خاصةً بعد نشر الوثائق.

وقررت محكمة الاستئناف الاسكتلندية يوم الأربعاء الماضي، بأن قرار جونسون يهدف إلى”تعطيل العمل بالبرلمان” ووصفت التعليق بأنه”غير قانوني”، و”لاغ وباطل”، إلا أن الحكومة سارعت إلى الطعن في قرار المحكمة، ومن المقرر أن تنظر المحكمة العليا في القرار، كما رفضت المحكمة الإيرلندية العليا يوم الخميس الماضي العديد من القضايا التي تطعن في شرعية قرار تعليق البرلمان، كما أن الخروج بدون إتفاق ينتهك بنود إتفاق السلام المبرم في عام 1998. قال “كير ستارمر” المتحدث بإسم العمال لشؤون بريكست: أدعو رئيس الوزراء لاستدعاء البرلمان فوراً حتى نتمكن من مناقشة هذا الحكم واتخاذ قرار فيمايجب أن يحدث.

أوبر تخطط لطرح سندات بقيمة 750 مليون دولار لتمويل صفقة “كريم

أعلنت شركة”أوبر تكنولوجيز” عن طرح سندات بلغت قيمتها نحو 750 مليون دولار عقب يوم واحد من تمرير ولاية كاليفورنيا قانوناً سوف يجعل من الصعب تسمية السائقين”مقاولين متعاقدين” مع الشركة بدلاً من موظفين، كما تستهدف “أوبر” جمع مبلغ 750 مليون دولار من أسواق السندات من أجل تمويل صفقة الاستحواذ على شركة”كريم” والتي تقدر بنحو 3.1 مليار دولار، حيث أعلنت الشركة أنها سوف تقوم بطرح سندات تستحق عام 2027، وتعد تلك خطوة يراها المحللون اختباراً لمصداقية”أوبر” في سوق السندات.

دراجي”: قرار خفض الفائدة يأتي رداً على إستمرار ضعف التضخم

ذكر “ماريو دراجي”، رئيس البنك المركزي الأوروبي، إن قرار خفض معدلات الفائدة جاء رداً على عملية إستمرار ضعف معدل التضخم، وأضاف بأن إجراءات التحفيز النقدي التي اتخذها البنك المركزي تهدف إلى إنعاش النمو في منطقة اليورو خاصةً وأن البيانات الرسمية الإقتصادية الصادرة خلال الآونة الأخيرة قد سجلت قراءات ضعيفة ملحوظة، كما أكد “دراجي” من خلال المؤتمر الصحفي على أن نمو الإقتصاد في منطقة اليورو قد تباطأ بوتيرة أكثر من المتوقع وربما حان الوقت لإتخاذ إجراءات وقرارات في السياسة المالية بهدف تحفيز ودعم الإقتصاد.

أشار رئيس البنك المركزي الأوروبي أيضاً إلى موافقة واسعة النطاق من جانب أعضاء المجلس التنفيذي لقرار إعادة إطلاق حزمة تحفيز نقدي ستكون كافية لمجابهة توقعات ضعف التضخم، وشدد “دراجي” على أن توقعات اقتراب اقتصاد منطقة اليورو من الركود لاتزال ضعيفة لكنها مستمرة في التزايد.

ارتفاع إلاسترليني إلى أعلى مستوى له منذ يوليو متجهاً إلى تسجيل مكاسب أسبوعية

صعد الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوى له منذ شهر يوليو الماضي متجهاً إلى تسجيل مكاسب أسبوعية بنسبة بلغت نحو 1.3%، مع هدوء حدة المخاوف من أن بريطانيا على وشك الإنسحاب من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق، حيث قفز الجنيه الاسترليني بنسبة نحو 0.9% لتسجل نحو 1.2450 دولار، وذلك في تمام الساعة 01:29 من صباح يوم 13 من الشهر الحالي بتوقيت مكة المكرمة، ليسجل أعلى مستوى له منذ 26 من يوليو، متجهاً إلى تسجيل أكبر مكاسب أسبوعية منذ مايو المنقضي، كما تراجعت السندات البريطانية مع إنخفاض الطلب على ديون الحكومة الآمنة، ليرتفع عائد السندات لأجل 10 سنوات بحوالي 5 نقاط أساس إلى 0.723% وذلك يعد المستوى الأعلى منذ شهر يوليو الماضي.

ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني

ارتفاع قيمة الجنيه الاسترليني

وحذر “جون بيركو”، رئيس مجلس العموم البريطاني في بيان له يوم الخميس الماضي من أنه سيسمح للبرلمان بالقيام بأي شيء لوقف محاولة رئيس الوزراء البريطاني”بوريس جونسون” من انتهاك القانون الذي يلزمه بمطالبة الإتحاد الأوروبي بتمديد الموعد النهائي لاتفاقية البريكست المحدد له 31 من أكتوبر المقبل في حالة عدم التوصل إلى إتفاق بحلول منتصف ذلك الشهر.

زيادة مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة خلال أغسطس بأكثر من المتوقع

ارتفعت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال شهر أغسطس وذلك بدعم من شراء السيارات الجديدة ولوازم البناء، على الرغم من تباطؤ الاقتصاد خلال العام الجاري بسبب النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين لكنها مع ذلك لم تؤثر على إنفاق المستهلكين بفضل ارتفاع الدخول إلى جانب أدنى مستوى بطالة خلال 50 عام.

وأعلنت الحكومة الفيدرالية بأن مبيعات التجزئة قد ارتفعت بنسبة بلغت 0.4% خلال الشهر الماضي، وذلك مقابل توقعات بارتفاع قدره 0.2%، ومقارنة بزيادة قدرها 0.8% في القراءة المعدلة لشهر يوليو، فيما استقرت مبيعات التجزئة باستثناء السيارات والشاحنات الجديدة خلال شهر أغسطس مقارنة بزيادة قدرها 0.1%، كما قفزت مبيعات السيارات بنسبة 1.8% في الولايات المتحدة، مسجلة أكبر زيادة خلال 5 أشهر، وذلك يعد إشارة واضحة على أن المستهلكين لايزالون يمتلكون الثقة في قوة الإقتصاد، كما ارتفعت المبيعات أيضاً بنسبة 1.6% لدى تجار التجزئة من خلال الإنترنت، ويبدو واضحاً أن المتاجر الإلكترونية قد عانت قليلاً من التباطؤ الاقتصادي عقب موجة المبيعات خلال شهر يوليو عندما عقدت”امازون” “برايم داي” السنوي وحاولت الشركات المنافسة مواكبة صفقاتها.

إنخفاض أسعار الواردات في الولايات المتحدة خلال أغسطس وسط تراجع أسعار النفط

إنخفضت تكلفة البضائع المستوردة في الولايات المتحدة خلال أغسطس بسبب تراجع أسعار النفط، مما يشير إلى أن واشنطن تواجه ضغوطاً قليلة على الأسعار من الخارج. ذكرت الحكومة الأمريكية إن مؤشر أسعار الواردات قد إنخفض بنسبة 0.5% خلال الشهر الماضي تماشياً مع التوقعات، وبالمقارنة مع ارتفاع بنحو 0.1% في القراءة المعدلة ليوليو، كما إنه خلال الاثنى عشر شهراً المنتهية في أغسطس، إنخفضت أسعار الواردات بنسبة بلغت 2%، فيما استقرت أسعار الواردات دون أي تغيير خلال الشهر الماضي باستثناء الوقود.

إنخفضت أيضاً تكلفة النفط المستورد حوالي 5% في أغسطس، كما إنخفضت أسعار المواد الغذائية والأعلاف وكذلك الإمدادات الصناعية.

في نفس الوقت، إنخفضت أسعار الصادرات الأمريكية بنسبة بلغت نحو 0.6% خلال الشهر الماضي، وشهدت المحاصيل الزراعية انخفاضاً بلغت نسبته نحو 2.5%، مما يعكس إنخفاض الطلب من العملاء الأجانب وسط حرب تجارية متصاعدة مع الصين وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

تراجع سهم “آبل” يدفع القيمة السوقية أدنى التريليون دولار

إنخفض سهم”آبل” خلال تداولات يوم الجمعة الماضي بعد استيعاب المنتجات الجديدة التي كشفت عنها الشركة في وقت سابق من هذا الأسبوع مما ساهم في دفع القيمة السوقية مجدداً أدنى حاجز التريليون دولار، حيث كانت”آبل” قد أغلقت جلسة يوم الأربعاء الماضي عند شقيمة سوقية بلغ قدرها 1.013 تريليون دولار ثم أغلقت جلسة الخميس عند قيمة سوقية قدرها 1.008 تريليون دولار.

 

فرنسا وألمانيا تتفقان على حظر”ليبرا” المزمع إصدارها من”فيسبوك

اتفقت فرنسا وألمانيا على حظر العملة الرقمية “ليبرا” التي تخطط “فيسبوك” لإصدارها قريباً، وفقًا للبيان الذي صدر من وزارة المالية الفرنسية، كما أكدت الحكومتان من خلال بيان مشترك بأنه لايمكن لأي كيان خاص المطالبة بامتلاك السلطة النقدية التي دائماً ماتكون حقاً سيادياً للدول وحدها، وكان قد صرح “برونو لومير”، وزير المالية الفرنسي في وقت سابق بأنه لا يجب السماح للعملات الرقمية الجديدة من “فيسبوك” بالعمل في أوروبا مع استمرار المخاوف بخصوص السيادة والمخاطر المالية الأخرى.

الذهب يغلق أدنى 1500 دولار ويسجل خسائر أسبوعية

تراجعت أسعار المعدن الأصفر خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي على الرغم من انخفاض الدولار أمام معظم العملات الرئيسية، لكن المعدن النفيس تعرض لبعض الضغوطات بفعل إقبال المستثمرين على أسواق السندات في ظل ارتفاع العائد عليها، حيث تتجه الأنظار لتوقعات بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية خلال هذا العام. وفي غضون ذلك، إنخفض مؤشر الدولار” الذي يقاس أدائه أمام سلة من العملات الرئيسية” بنسبة بلغت نحو 0.1% إلى 98.2 نقطة، كما تراجعت العقود الآجلة للذهب تسليم شهر ديسمبر عند التسوية بنسبة بلغت 0.5% أو 7.90 دولار إلى 1499.50 دولاراً للأوقية، وشهد المعدن الأصفر خسائر أسبوعية بلغت نسبتها نحو 1.1%.

الخام الأمريكي يشهد خسائر أسبوعية بنحو 3%، وبرنت يغلق أعلى 60 دولاراً

إنخفضت أسعار النفط خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي رغم تراجع الدولار أمام معظم العملات الرئيسية، كما انخفض عدد منصات التنقيب في الولايات المتحدة الأمريكية.

النفط الخام الأمريكي

النفط الخام الأمريكي

أثار قرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بإقالة “جون بولتون” مستشار الأمن القومي، التكهنات بإمكانية فتح قناة حوار بين الولايات المتحدة وإيران أو تخفيف العقوبات عنها مما يعني احتمالية زيادة صادراتها النفطية. أعلنت شركة”بيكر هيوز” تراجع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بعدد 5 منصات إلى 733 منصة، وفي غضون ذلك، إنخفض مؤشر الدولار، كما إنه عند إلاقفال إنخفضت العقود الآجلة لشركة”نايمكس” تسليم شهر أكتوبر المقبل بنسبة بلغت نحو 0.4% أو 24 سنتاً كما أغلقت جلسة نيويورك عند مستوى 54.85 دولار للبرميل الواحد، وسجل الخام الأمريكي خسائر أسبوعية بنسبة بلغت 2.9%، وكذلك تراجعت العقود الآجلة لخام”برنت” تسليم نوفمبر عند التسوية بنسبة بلغت 0.3% أو 16 سنتاً وأغلقت جلسة لندن عند مستوى 60.22 دولار للبرميل، كما شهد الخام القياسي خسائر أسبوعية بنسبة بلغت 2.1%.

بركليز” يخفض توقعاته لسعر النفط بسبب الحرب التجارية

خفض محللو بنك”بركليز” توقعاتهم بشأن أسعار النفط بسبب مارأوه من مخاطر جراء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى جانب عوامل أخرى تمثلت في البريكست وتباطؤ النشاط الصناعي على مستوى العالم بأكمله، حيث خفض البنك توقعاته لسعر خام “برنت” إلى نحو 65 دولاراً للبرميل خلال عامي 2019/2020 من تقديرات سابقة عند مستوى 69 دولاراً أو 62 دولاراً على التوالي. ذكر بنك “باركليز” أن أسعار النفط لاتزال تحت ضغوطات توترات القطاع الصناعي العالمي، مما يؤثر بدوره على الطلب.

تحذير المخاطر وتنصل قانوني: على الرغم من أن تداول الأسهم المحلية والعاليمة,الفوركس أو عقود الفروقات يمكن أن يكون مربحاً، إلا أنه يتضمن مخاطرة عالية بفقدان استثماراتك، خاصة وتزداد المخاطر عند التداول باستخدام الهامش- margin. يجب على العملاء اتخاذ العناية الواجبة وتوخي الحذر عند اتخاذ قرارات التداول الخاصة بهم. وتقع على عاتق العميل مسؤولية التعلم واكتساب المعرفة والخبرة المطلوبة لاستخدام منصة التداول وكل ما هو مطلوب للتداول بشكل صحيح. يجب على العملاء أن يعرفوا أن مخاطر التداول من الممكن أن تتجاوز مجموع المبالغ المودعة. يجب أن يعرف العملاء أيضا أن المعرفة والخبرة لا تستلزم تحقيق الأرباح لأن الأسواق يمكن أن تتأثر بعوامل أخرى غير متوقعة قد تؤدي إلى خسائر العملاء مثل الأزمات الاقتصادية و / أو السياسية او غيرها. في جميع الأحوال، لن نتحمل المسؤولية عن أي قرارات تداول، أو انتهاك للقواعد القانونية و / أو اللوائح المعمول بها، او نقص المعرفة و / أو الخبرة لدى العميل. Q8 Trade هي علامة تجارية تابعة لـ Q8 securities. أي ذكر يتم في هذا الموقع لـ Q8 Trade فهو يشير إلى شركة Q8 securities. شركة Q8 securities هي شركة مرخصة وخاضعة بالكامل لرقابة وزارة التجارة والصناعة تحت ترخيص رقم 352/1986
سجل الآن
close slider